• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«النصرة» تسيطر على الفوعة والتنظيم الإرهابي يدمر معبد «بعل»

حرب شوارع بين «داعش» والمعارضة السورية جنوب دمشق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 سبتمبر 2015

عواصم (وكالات )

اشتعلت أمس، حرب شوارع جنوب العاصمة السورية دمشق بين تنظيم «داعش» ومقاتلي المعارضة السورية وذلك في أقرب نقطة يصلونها حتى الآن من العاصمة. في حين تمكنت «جبهة النصرة» من التقدم نحو قرية الفوعة، وبسطوا سيطرتهم على بلدة صواغية المجاورة لها في ريف إدلب شمال سوريا، في وقت فجر التنظيم جزءا من معبد «بعل» في مدينة تدمر وسط سوريا.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن أمس، إن الاشتباكات تدور في حي القدم أحد الأحياء الجنوبية لدمشق، حيث بسط التنظيم المتطرف سيطرته على حيين خلال اليومين الماضيين. وأضاف أن «هذه المنطقة هي أقرب نقطة يصلها التنظيم من مركز العاصمة»، مشيرا إلى مقتل 15 مقاتلا من الجانبين خلال المعارك التي أجبرت السكان على الفرار.

وساد الهدوء نسبيا حي القدم بحسب المرصد، منذ بدء سريان الهدنة بين مقاتلي المعارضة وقوات الرئيس بشار الأسد التي تم التوصل إليها منذ عام. وقدم عناصر التنظيم من منطقة الحجر الأسود المجاور حيث يتواجدون منذ يوليو 2014. وأكد مصدر أمني الاقتتال بين الجانبين، وقال «إنهم يتقاتلون سوية وهذا يفرحنا، ونحن متنبهون في حال حدوث أي امتدادات» نحو المناطق التي تسيطر عليها القوات الحكومية.

ويستخدم التنظيم منذ طرده من الغوطة الشرقية، حي الحجر الأسود كقاعدة من أجل شن هجومه ضد العاصمة.

وكانت عناصر التنظيم حاولت السيطرة على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في أبريل، قادمين من حي الحجر الأسود، إلا أنه تم صدهم وتراجعوا عن بعض الأحياء التي سيطروا عليها فيه. كما قام عناصر التنظيم في أبريل باختطاف مقاتلين اثنين من القدم، وقطعوا رأسيهما في الحجر الأسود. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا