• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

توقع قرار رئاسي بتكليف مميش بمشروع تنمية محور قناة السويس

مصر وسنغافورة تؤكدان أهمية التعايش السلمي والتصدي بقوة للإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 سبتمبر 2015

أحمد شعبان، وكالات (القاهرة، سنغافورة)

أكد الرئيسان المصري عبدالفتاح السيسي والسنغافوري تون تان أهمية إعلاء قيم التعايش السلمي والتصدي بقوة وفاعلية للإرهاب، أخذاً في الاعتبار آثاره المدمرة فكرياً واقتصادياً. وشدد السيسي الذي يزور سنغافورة حاليا على أن أعمال العنف والقتل والتخريب هي أبعد ما تكون عن قيم الإسلام السمحة النبيلة التي تحض على الرحمة والتسامح وقبول الآخر. بينما أعرب تان عن توافقه مع رؤية الرئيس المصري بشأن مكافحة الإرهاب وأهمية التعايش السلمي، منوهاً إلى أن بلاده تستوعب العديد من الديانات والثقافات وتحرص على التعاون وتحقيق التوافق المجتمعي.

وأشاد السيسي بالمواقف السنغافورية الداعمة لإرادة الشعب المصري وخياراته الحرة، والمشاركة الفاعلة لسنغافورة في مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري بشرم الشيخ وافتتاح قناة السويس الجديدة. وأعرب عن تطلع مصر للاستفادة من الخبرة السنغافورية في عدد من المجالات، ومن بينها تحلية ومعالجة المياه وتطوير الموانئ، منوهاً إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد العديد من المشروعات التنموية التي ستنفذها مصر، ومن بينها مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس، التي تضم ستة موانئ، بالإضافة إلى تقديم الخدمات اللوجستية، وإنشاء عدد من المناطق الصناعية في البحر الأحمر ومنطقتيّ العين السخنة وشرق بورسعيد.

وفي المقابل، أشاد الرئيس السنغافوري بإنجاز مشروع قناة السويس الجديدة في زمن قياسي خلال عام واحد فقط، ما يدل على قدرة الشعب المصري على العمل والإنجاز وثقته في حكمة القيادة السياسية المصرية، مشيرا إلى دورها في تيسير حركة الملاحة العالمية.

كما أشاد بالدور المحوري الذي يقوم به الأزهر الشريف في تعليم الطلبة السنغافوريين حيث يدرس به حالياً حوالي 300 طالب، مثنياً على موقف مصر القوي في مكافحة الإرهاب وجهودها المبذولة من أجل دحره والقضاء عليه.والتقى السيسي أيضا رئيس وزراء سنغافورة لي هسيين لونج حيث تم بحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين خاصة في مجالات الطاقة والمياه والتعليم الفني والاستثمار والموانئ البحرية. كما قام بزيارةٍ حديقة النباتات، حيث تم إطلاق اسمه على إحدى زهور الأوركيد، وذلك في تقليد تتبعه سنغافورة، التي تقوم بتسمية هذه الزهور بأسماء رؤساء الدول وكبار الشخصيات الدولية الزائرة.

إلى ذلك، ينتظر أن يصدر السيسي خلال أيام، قرارا جمهوريا بتولي رئيس هيئة قناة السويس الفريق مهاب مميش مسؤولية مشروع تنمية قناة السويس إلى جانب عمله، وذلك للمساهمة في سرعة الإنجاز في المشروع المخطط له وفقا للتوقيتات الزمنية. وقال مميش «إن أنشطة التنمية في محور قناة السويس ستبدأ بقطاعي شرق بورسعيد والعين السخنة، وسيتم إقامة مناطق صناعية بهما، وتم اختيار 9 صناعات كبداية منها صناعات السيارات والأدوية والبتروكيماويات وتكرير البترول والزجاج والصناعات الخشبية والإلكترونية والمنسوجات».

وقال رئيس هيئة قناة السويس إنه لن يكون هناك تسييس للمشروعات في المنطقة، مشيرا إلى أن المنطقة مفتوحة تماما أمام الاستثمار الأجنبي لكل الشركات والمستثمرين من كل دول العالم دون قيود، ولفت إلى أنه لا بد من ضمان أن تتم الموافقة على الشركات من أجهزة الأمن القومي حتى لا نفاجأ بوجود شركات تنتمى إلى دول معادية لمصر. وشدد على أن هيئة قناة السويس تتخذ من الإجراءات والرقابة ما هو كفيل بضمان أمن المجري الملاحي وضمان أمن المنطقة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا