• الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ - 23 مايو 2017م
  02:31     شهود يقولون إنهم سمعوا "دويا هائلا" عند مركز آرنديل بمانشستر         02:37     شاهد من رويترز: العشرات يركضون من مركز آردنيل التجاري         03:00     القبض على شاب في الثالثة والعشرين من عمره لصلته بهجوم مانشستر         03:00     توقيف مشتبه به في ال23 من العمر في إطار التحقيق حول اعتداء مانشستر         03:01     المحكمة العليا السعودية تدعو المسلمين إلى تحري رؤية هلال شهر رمضان الخميس        03:21     الملكة اليزابيث الثانية تندد باعتداء مانشستر وتعتبره "عملا همجيا"     

فولاذ إلى «نهائيات» بطولة فزاع لليوله

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 سبتمبر 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

تأهل سعود خالد فولاذ من دبي «11 عاماً» إلى المركز الأول ضمن فعاليات الحلقة الخامسة من بطولة فزاع لليوله الصيفية للناشئين، التي أقيمت أمس الأول وسط تشجيع كبير من الجمهور، وحصل سعيد محمد هويدن الكتبي «13 عاماً» على المركز الثاني، ومحمد أحمد محمود «6 سنوات» على جائزة أصغر متسابق.

وأعرب راشد الخاصوني رئيس قسم البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث وعضو لجنة تحكيم اليوله عن سعادته بتطور مستوى اليويله هذا العام، وشكر بالمرتبة الأولى لأولياء الأمور الذين حرصوا على تشجيع أبنائهم للمشاركة والتدريب قبل انطلاق الجولات.

وأضاف: وصلت البطولة إلى مرحلة النصف نهائي وانتهت الجولات التأهيلية للمرحلة الأولى بتأهل عشرة يويله بجدارة وعقب الحلقة الخامسة اجتمعت لجنة التحكيم لاختيار المجموعة الأولى وتضم خمسة يويله للمشاركة في الحلقة السادسة، حيث يتأهل منهم اثنان إلى الجولة الختامية .

وأشادت الشيخة الدكتورة علياء حميد القاسمي ببطولات فزاع لليوله للناشئين لما تقدمه من مزايا إيجابية أهمها انخراط الأطفال في عمل مفيد يستوعب طاقاتهم في أوقات الفراغ.. وقالت لدي ثلاثة أبناء، اثنان منهم يشاركون في البطولة حالياً بينما يتتلمذ ابني الصغير على يد أخوته، فاليوله فن شعبي يصعب نقله للأجيال الصغيرة ما لم يكن هناك توجيه من أولياء الأمور، وبما أن تحديات العصر تؤثر سلباً على الثقافة المحلية، فنفخر بتشجيع الأبناء على المشاركة في بطولات فزاع لليوله.

وقال والد سعود خالد فولاذ من دبي: بدأ ابني سعود بالمشاركة في بطولة فزاع لليولة وهو في الثالثة من عمره وفي الموسم الثامن حصل على المركز الأول، أنا فخور بمشاركة أبني الوحيد في اليولة التي توارثناها عن أجدادنا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا