• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

حذر من أي تراخٍ مع تراجع الضغوط المالية

«المركزي الأردني» يؤكد ضرورة تبني الإصلاحات الاقتصادية للحفاظ على استدامة النمو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يناير 2014

عمان (رويترز) - قال محافظ البنك المركزي الأردني إن على الأردن أن يمضي قدما في الإصلاحات الاقتصادية كي يواصل اقتصاده النمو ويبقى عجز ميزانيته تحت السيطرة، محذرا من أي تراخ مع تراجع الضغوط المالية وتزايد الضغوط السياسية.

وأضاف المحافظ زياد فريز في مقابلة مع «رويترز» أمس الأول أن المملكة بحاجة إلى المضي قدما في الأهداف النقدية والمالية الرئيسية التي صيغت بموجب اتفاق قائم لمدة ثلاث سنوات مع صندوق النقد الدولي، لبث النشاط في الاقتصاد المعتمد على المعونات، في حين يكافح للتعامل مع تدفق للاجئين السوريين وتعطل إمدادات الطاقة.

وقال فريز «إذا لم نتخذ تلك الإجراءات فستصبح قدرتنا على مواصلة النمو معرضة للخطر وسنواجه الكثير من الصعوبات. الاستثمار الأجنبي لن يأتي وسيزيد عجز الميزانية».

ودخلت المملكة في أزمة مالية عام 2011 بسبب قفزة مفاجئة في فاتورة الطاقة مع نضوب إمدادات الغاز المصري الرخيصة وانخفاض في المساعدات الخارجية وارتفاع هائل في المدفوعات لاستيعاب أكثر من 600 ألف لاجئ بسبب الحرب في سوريا المجاورة. واضطر الأردن إلى اقتراض ملياري دولار من صندوق النقد في 2012.

وبموجب برنامج الصندوق ألغت الحكومة دعم الوقود ما أثار اضطرابات واسعة في المملكة. ورفعت أسعار الكهرباء للمستهلكين الصناعيين العام الماضي، وبدأت هذا العام في رفع أسعارها للأسر على مراحل.

وتسعى الحكومة حاليا لسن قانون يوصي به صندوق النقد لإصلاح ضرائب الدخل من شأنه أن يزيد إيرادات الحكومة بنحو واحد بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي. وتسعى الحكومة لإنهاء الدعم الكبير لأسعار المياه وتطبيق خطة مثيرة للجدل لتنظيم دعم الخبز من خلال تقديم إعانات نقدية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا