• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تنتهج استراتيجية جديدة

«باناسونيك» تسعى إلى تعزيز تنافسيتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يناير 2014

بعد أن كان نشاط شركة باناسونيك محصوراً في إنتاج الأجهزة المنزلية من تلفزيونات وثلاجات وشاشات كمبيوتر في مصانعها الكائنة في أطراف طوكيو، بدأت الآن وبعد ست سنوات من إغلاق هذه المصانع، في بناء منازل على مواقعها. وتحولت الشركة اليابانية العملاقة إلى نشاط ما يعرف بالتقنيات المنزلية، مثل أنظمة الطاقة الشمسية.

وبمشاركة العديد من شركائها، تخطط باناسونيك إلى إنشاء ألف منزل في مدينة فوجيساوا واستخدامها كنموذج لتقنيات الطاقة النظيفة، حيث شارفت على الانتهاء من الدفعة الأولى المغلفة بمادة بلاستيكية واقية. ويقول هيرويوكي موريتا، مدير المشروع :«بعد أن قمنا بإغلاق المصانع، بدأنا التفكير في تقديم إسهام يفيد المجتمع وخلصنا إلى أهمية فعل شيء مرتبط بالبيئة».

ومثل بقية الشركات اليابانية المتعثرة العاملة في مجال صناعة الإلكترونيات، تسعى باناسونيك لإعادة ترتيب نفسها. وساهمت الأجهزة المنزلية مثل التي كانت تنتجها الشركة في مصانع فوجيساوا، في وضع اللبنات الأولى التي اعتمدت عليها الطفرة الاقتصادية التي حققتها اليابان بعد الحرب، لكن احتلت كوريا الجنوبية وسيلكون فالي في أميركا، المقدمة في الابتكارات التكنولوجية والتسويق خلال السنوات القليلة الماضية، بينما أمسكت الصين بزمام الريادة في قطاع التصنيع.

لذا، تسعى باناسونيك، إلى استعادة قوتها من خلال توفير تقنيات صناعية ربما لا تكون محسوسة بشكل كبير، إلا أنها تدر أرباحاً عالية، وبذلك ينصب تركيزها على محوري المنازل والسيارات، حيث تعمل على توفير خلايا البطاريات لشركات صناعة السيارات الكهربائية، مثل تيسلا موتورز.

وباناسونيك ليست هي الشركة اليابانية الكبيرة الأولى التي تتخلى عن صناعة الأجهزة المنزلية، لكن التغيير خاصة في حالة نجاحه سيكون مثيراً للانتباه. كما بدأت شركات أخرى تضم توشيبا وهيتاشي وإن إي سي، في العودة إلى جذورها كمنتجة للمعدات الصناعية مثل، توربينات الطاقة وأدوات التعدين والاتصالات السلكية واللاسلكية. ويذكر، أن باناسونيك بدأت نشاطها الأساسي في 1918، كشركة تعمل في إنتاج وحدات تثبيت الإضاءة.

واستمرت سوني ولفترة طويلة من الوقت، كمنافس لشركة باناسونيك في مجال الأجهزة المنزلية، مع تركيزها في صناعة الهواتف الذكية والكاميرات والتلفزيونات وغيرها، بصرف النظر عن الظروف الصعبة التي واجهتها. كما أن أداءها اتسم بجودة عالية في إنتاج أجهزة فرعية مثل الحساسات المستخدمة في الكاميرات والهواتف الذكية. وأعلنت سوني في أكتوبر الماضي عن خسائر منيت بها في آخر ربع، في وقت حققت فيه باناسونيك أرباحاً قدرها 61,5 مليار ين (590 مليون دولار). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا