• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

محفزات قوية تدعم الاتجاه الصاعد للأسهم

«جلسة متذبذبة» تكبد الأسهم المحلية 5 مليارات درهم خسائر سوقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد)- فشلت الأسهم المحلية في الاحتفاظ بارتدادها الصعودي بداية جلسة أمس، متكبدة خسائر جديدة لليوم الثاني على التوالي بقيمة 5 مليارات، متأثرة بعوامل خارجية، تزامنت مع عملية تصحيح ظلت تترقبها أسواق الأسهم المحلية منذ فترة، وعجلت بها موجة هبوط الأسواق العالمية.

وشهدت الأسواق جلسة دراماتيكية بين ارتدادات صعودية قوية بداية التعاملات، أشاعت حالة من الارتياح لنصف الجلسة، سرعان ما تلاشت مع عودة عمليات بيع للأسهم القيادية، لتعصف بكامل المكاسب التي تجاوزت 1% في سوق دبي المالي، إلى خسائر أكثر حدة، في المؤشر على حالة تذبذب واسعة النطاق يقول محللون إنها ستكون سمة التعاملات للفترة المقبلة وللعام 2014 بأكمله.

وتراجع مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 0,73%، محصلة انخفاض سوق أبوظبي للأوراق المالية، بنسبة 0,92%، بعدما كان مرتفعاً إلى أعلى مستوى عند 4600 نقطة، فيما حول سوق دبي المالي مساره من الارتفاع بأكثر من 1% إلى هبوط بنسبة 1,2%، هي النسبة ذاتها التي تراجع بها السوق أمس الأول.

وعزا وليد الخطيب، مدير أول التداول لدى شركة ضمان للاستثمار، ذلك إلى أن الهبوط الذي شهدته الأسواق بداية الأسبوع كان مبالغ فيه، مما دفع الأسواق للارتداد بداية التعاملات مع دخول مشترين يرون فرصاً جيدة مع كل تراجع، مضيفاً أن استمرار حالة الخوف في ضوء تسارع انهيارات أسواق العملات، والهبوط القوي في البورصات العالمية والإقليمية دفع كثيرين إلى البيع عند مستويات سعرية أكبر، والخروج من السوق خوفاً من تراجع أكبر.

وبين أن الأسواق كانت تبحث عن مبرر للدخول في عملية تصحيح، وجاء العامل الخارجي المتعلق بما تشهده الأسواق الخارجية ليسرع من التراجع الذي جاء حاداً ومتسارعاً، مؤكداً عدم وجود مبرر لمزيد من الهبوط، حيث يحقق الاقتصاد الوطني نسب نمو جيدة، وبدأت الشركات والبنوك بالتحديد في الإعلان عن نسب نمو جيدة في أرباحها، وتوزيعات مجزية، الأمر الذي يدعم الأسواق في تماسكها.

واكد أن موجة الهبوط الحالية لن تستمر طويلاُ، وستعاود الأسواق صعودها، وسيكون التصحيح الحقيقي خلال النصف الثاني من العام الحالي، حيث لا تزال محفزات الصعود للربعين الأول والثاني من العام متوافرة، أولها نتائج الشركات وتوزيعات أرباحها في المرحلة الحالية، وتفعيل انضمام أسواق الإمارات إلى مؤشر مورجان ستانلي في مايو المقبل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا