• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

3.8 تريليون دولار قيمة قطاع التمويل الإسلامي عالمياً بحلول 2022

«دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي» يعتمد مجموعة من المبادرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 فبراير 2018

دبي (الاتحاد)

أكد معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، رئيس مجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، أن الثقة المتنامية بدبي والإمارات على المستويين المحلي والعالمي تعد بتحقيق مزيد من التقدم في مسيرة الاقتصاد الوطني بشكل عام والاقتصاد الإسلامي بشكل خاص.

وقال معاليه: «إن ثقة المنتجين والمستهلكين بالسياسات التنظيمية والمعايير ستكون المحرك الأساسي للاقتصاد العالمي في المستقبل». واعتبر أن الخطط الحكومية الطموحة والرامية إلى المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، لا تقتصر على اعتماد مسرعات لدفع عجلة النمو في القطاعات المحلية فقط بل أصبحت معنية في صياغة رؤية عالمية لتوحيد الجهود الدولية وإطلاق المبادرات التي تسهم في الارتقاء بحياة الشعوب وتحقق تطلعات الأجيال الجديدة في مستقبل أكثر استقراراً وعدالة.

جاء كلام المنصوري خلال ترؤسه الاجتماع الأول لعام 2018 لمجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي والذي حضره جميع أعضاء المجلس.

ونوّه معاليه بالزخم المتنامي الذي تحظى به مبادرة دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي منذ إطلاقها في العام 2013 مروراً بتحديث استراتيجية المركز في العام 2017 وحتى اليوم، مشيداً بالرؤية الاستباقية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حول ما سيؤول إليه الاقتصاد العالمي في المستقبل على ضوء التحديات التي أفرزتها الأزمة المالية العالمية في 2008 والحاجة الملحة لابتكار منظومة اقتصادية أكثر عدلاً وشفافية تحقق التوازن المطلوب في عملية إنتاج الثروات وتوزيعها، كما تدعم توجهات دبي والإمارات الملتزمة بالغايات السامية للتنمية الشاملة وطويلة الأمد، والتي تتقاطع مع مبادئ وأخلاقيات الاقتصاد الإسلامي.

خطة 2018 ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا