• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات        02:45    فتاتان تفجران نفسيهما في سوق في نيجيريا والحصيلة 17 جريحا على الاقل    

مقتل «قرصان خطير» بضربة جوية في الرقة

للمرة الأولى.. أنقرة تشارك في قصف «داعش» ضمن التحالف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 أغسطس 2015

عواصم (وكالات)

أعلنت أنقرة أمس، أن مقاتلات تابعة للجيش التركي شاركت لأول مرة في ضربات جوية ضمن عمليات التحالف الدولي المناهض لتنظيم «داعش» في سوريا أول أمس، في وقت أكدت فيه وزارة الدفاع الأميركية مقتل «قرصان داعش» البريطاني الجنسية المدعو جنيد حسين المتورط في استخدام تويتر ووسائل التواصل الاجتماعي لتحريض الإرهابيين على شن عمليات منفردة، بالتوازي أخلى مسلحو «داعش» العديد من مواقعهم في مدينة جرابلس قبالة الحدود التركية، ونقلوا معدات استولوا عليها إلى الرقة، فيما بدا محاولة منهم للتركيز على معركة مارع بريف حلب الشمالي حيث يدور قتال شرس مع فصائل المعارضة الأخرى كبد التنظيم أكثر من 100 قتيل خلال الأيام الثلاثة الأخيرة.

شن الطيران التركي ليل أمس الأول، غارات ضد مواقع «داعش» في سوريا هي الأولى ضمن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد الحركة الجهادية، بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية التركية أمس. وقال بيان صادر عن الوزارة «طائراتنا الحربية.. باشرت مساء الجمعة شن عمليات مشتركة مع طائرات التحالف على أهداف (لداعش) الذي يشكل تهديداً كذلك لأمن بلادنا». وتتهم تركيا بالتساهل حيال إرهابيي «داعش»، وأطلقت نهاية يوليو الماضي ما وصفته بـ«حرب ضد الإرهاب» على جبهتين لكنها استهدفت بصورة خاصة متمردي حزب العمال الكردستاني على الأراضي التركية وفي شمال العراق حيث للحزب معاقل.

والأسبوع الماضي، طالب وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر أنقرة بالقيام بـ«المزيد» في مجال محاربة «داعش» عبر المشاركة الكاملة في الغارات الجوية التي يشنها التحالف الدولي. وقال كارتر إنه يتعين على تركيا التي انضمت مؤخراً إلى التحالف الدولي أن تشارك بطائراتها في الهيئة العسكرية التي تتولى تنسيق الغارات على التنظيم المتطرف. وقد أعلنت أنقرة وواشنطن التوصل في 24 أغسطس الحالي إلى اتفاق على آليات التعاون العسكري والفني بينهما ضد المتطرفين. وقالت وزارة الخارجية التركية أمس، إن «مكافحة التنظيمات الإرهابية هو موضوع أساسي على صعيد الأمن القومي بالنسبة لتركيا وهذه المكافحة ستتواصل بحزم».

وفيما تعمل أنقرة على إقامة منطقة عازلة حدودية داخل الأراضي السورية تشمل مدينة جرابلس، أكد شهود أن مسلحي «داعش» أخلوا العديد من مواقعهم في المدينة الحدودية، ونقلوا المعدات التي استولوا عليها إلى مدينة الرقة، شمال شرقي سوريا. وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي خسر التنظيم المتشدد أكثر من 100 شخص من مسلحيه خلال الأيام الثلاثة الماضية، في المعارك الدائرة ضد مقاتلي فصائل سورية معارضة في محيط مدينة مارع، بريف حلب الشمالي. ولا تزال المعارك على أشدها منذ أيام بين الجيش السوري الحر و«الجبهة الشامية» وفصائل من المعارضة السورية من جانب، ومسلحي «داعش» من جانب آخر. ولجأ مسلحو داعش إلى تفخيخ عدد من العربات قبل تفجيرها، مما أدى إلى مقتل 25 شخصاً على الأقل، على مداخل مدينتي مارع والشيخ عيسى. واتسعت رقعة القتال بين الجانبين مع وصول تعزيزات لكليهما، حيث وصل القتال إلى مناطق تلالين وحرجله، وسط قصف مدفعي متبادل على جانبي الجبهة.

انهيار هدنة الزبداني ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا