• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

نجوم العالم يتسابقون على جوائز تفوق المليون دولار

ماراثون دبي يدشن نسخته الـ 16 في أم سقيم اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 يناير 2015

علي معالي (دبي)

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، تنطلق في السابعة صباح اليوم، فعاليات مهرجان ماراثون دبي العالمي، الذي يتضمن ثلاثة سباقات، الأول يجمع كوكبة من ألمع نجوم اللعبة في العالم، وهو السباق الرئيسي لمسافة 42 كيلو مترا و195 مترا، والثاني هو السباق الجماهيري ومسافته 10 كلم، ويشارك به عدد من العدائين العرب والمواطنين إلى جانب متسابقين من الخارج، أما السباق الثالث فخصص للعائلات ومسافته 3 كلم، وهو مفتوح للجميع كبار وصغار من الجنسين، وتتجاوز إجمالي جوائز النسخة الـ 16 للماراثون المليون دولار. وتتجه الأنظار اليوم صوب ضاحية أم سقيم أمام أكاديمية شرطة دبي، حيث تنطلق السباقات الثلاث بمشاركة أكثر من 33 ألف متسابق، وجاء ماراثون دبي الثاني عالمياً بين 37 سباقا بحسب التصنيف الذي أصدره أخيراً الاتحاد الدولي للماراثونات، وحصل على لقب ثاني أسرع سباق بعد برلين بمعدل قدره 2.04.32.

ولا يساور العداء الأثيوبي الأسطورة كينينيسا أي شك حول صعوبة التحدي الذي ينتظره في الماراثون الأغنى في العالم، حيث يواجه منافسة عدائين عالميين ومن ضمنهم ثلاث سجلوا الأوقات الأسرع في السباق الكلاسيكي الذي يمتد مسافة 42.195 كم.

أما العداء الذي سجل أفضل زمن في السباقات فهو مواطن كينينيسا، ليليسا ديسيسا الذي توج بلقب دبي في مشاركته الأولى 2013 بزمن وصل إلى ساعتين وأربع دقائق و45 ثانية. وفي المحصلة، سيقف عند خط البداية 21 عداءً لديهم أزمان قياسية مسجلة ما دون ساعتين و10 دقائق.

وتشتعل المنافسة ايضا على لقب السيدات بقيادة حاملة الرقم القياسي اسيليفتش ميرجيا من أثيوبيا التي سجلت زمنا بلغ ساعتين و19 دقيقة و31 ثانية لتفوز بنسخة 2012، وتطاردها على اللقب الكينية لوسي كابو.

ويتنافس على مسار ماراثون دبي السريع ستة من العدائين الرجال الذين سجلوا أزمانا قياسية أقل من ساعتين و6 دقائق، وكذلك يشارك في السباق العداء الذي أنهى التحدي بأقل من ثلاث ثواني خلف الفائز بسباق دبي قبل عامين وهو برهانو شيفيراو. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا