• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يستفيد منها 358 ألف طالب وطالبة

إطلاق رحلة «اكتشاف.. الابتكار» لطلبة مدارس إمارة أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 أغسطس 2015

إبراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أطلق مجلس أبوظبي للتعليم النسخة الثانية من حملة «رحلة اكتشاف» لطلبة وطالبات مدارس الإمارة، والتي تحمل هذا العام عنوان «رحلة اكتشاف.. الابتكار»، وذلك بالتزامن مع بدء العام الدراسي الجديد اليوم، وتشمل الحملة نحو 128 ألف طالب وطالبة في المدارس الحكومية ونحو 230 ألف طالب وطالبة في المدارس الخاصة في الإمارة.

وأكدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي مدير عام المجلس أمس، خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر المجلس على أن الابتكار هو جسرنا للمستقبل، والتركيز عليه يرسخ توجه دولة الإمارات في توجيه الطاقات للتحول إلى مجتمع منتج للمعرفة، مشددة على أن الابتكار ليس أسلوبًا جديدًا على دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة، فهو متأصل في أسلوب تفكير قيادتها وشعبها على مر تاريخها، وقد ساهم في ترسيخ موقع الدولة العالمي، وهو أداة فاعلة لإنتاج حلول تخدم الإنسانية، وتبني الاقتصاد القائم على المعرفة، مشددة على التركيز على اللغة العربية والهوية الوطنية حيث إنهما لا يفترقان، وهما العجلة التي تقود عمل المجلس، مشددة على أن هذه المبادرة ستدخل ضمن نطاق تقييم المدارس والمعلمين أيضاً، ومدى دعمهم لاكتشاف الابتكار، كما أكدت على أهمية دور أولياء الأمور في دعم وتشجيع الأبناء.

وقالت معاليها: ارتبطت «رحلة اكتشاف» في هذا العام ارتباطًا وثيقًا بمفهوم الابتكار إيمانًا من مجلس أبوظبي للتعليم بأن الابتكار هو المحرك الرئيسي للتطور الذي يبدأ بتحويل البيئة المدرسية بشكل عام والصف الدراسي بشكل خاص إلى بيئات حاضنة للموهوبين والمبتكرين الذين سيساهمون في بناء اقتصاد مبني على المعرفة، ويأتي هذا التوجه منسجما بشكل واضح مع إستراتيجية مجلس أبوظبي للتعليم التي أطلقتها معالي الدكتورة أمل القبيسي في منتدى القيادات التربوية الأسبوع الماضي والتي تؤكد على ضرورة إحداث التكامل بين أركان مثلث إنتاج المعرفة: الحكومة، والتعليم، والصناعة، للوصول إلى منظومة متكاملة للإنتاج المعرفي، وقالت معاليها اليوم سنبدأ مع بناتنا وأبنائنا رحلة اكتشاف جديدة نحو أحد أهم مقومات إنتاج المعرفة... الابتكار، إن الابتكار هو جسرنا للمستقبل، ومع أول يوم يصلون فيه إلى مدارسهم فإن رسالتنا لهم أن طريق الابتكار، هو طريق اكتشاف إمكانيات المستقبل.

وشددت معاليها على أهمية غرس روح الابتكار في نفوس أبنائنا الطلبة كونهم نواة التطوير والازدهار التي تعتمد عليها مسيرة التنمية والتطوير في المستقبل، مشيرة إلى أن حملة «رحلة اكتشاف.. الابتكار» هي جزء مهم من منظومة التعليم المتكاملة في إمارة أبوظبي، فأهم ما يميز «رحلة اكتشاف.. الابتكار» أنها ستستمر طوال العام الدراسي ولن تقتصر على فترة زمنية محددة. ونظرا للنتائج الإيجابية التي حققتها الحملة في العام المنصرم، فقد قرر المجلس تضمين محتواها بشكل مباشر في المناهج وأساليب التدريس والعمل على تطوير قدرات المعلمين ومهاراتهم اللازمة لتطبيق أنشطة الحملة، بالإضافة إلى توعية الطلبة وتبصير المجتمع المدرسي بشكل عام بمبادرات الابتكار الثمان التي أطلقها المجلس في وقت سابق وربطها برحلة اكتشاف.

وأكدت معالي الدكتورة أمل القبيسي أن أهداف حملة «رحلة اكتشاف» تتمثل في ربط الطلاب بالمجالات العلمية والتقنية التي تمثل أهم تحديات المستقبل للدولة والعالم بأسره والتي تتطلب إنتاجاً معرفياً، إننا نريد منهم اليوم أن يبدأوا رحلة الابتكار في التركيز على أهم المجالات التي تمثل احتياجات المستقبل كمجالات الطاقة المتجددة وتقنيات المياه والتكنولوجيا المتناهية الصغر والبرمجيات المتطورة والروبوتات والآليات التي يتم التحكم بها عن بعد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض