أظهر عددا كبيرا من المحتجزين

لأول مرة.. فيديو يظهر رهائن أمناس قبل تحريرهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 يناير 2013

الاتحاد نت

نشرت مواقع الإنترنت فيديو جديد لعملية اختطاف رهائن عين أمناس الجزائرية، ويظهر فيه عدد من الرهائن وهم محتجزون في مكان ما في المنشأة النفطية، وفوقهم طائرة هيليكوبتر تحلق عن قرب، بحسب تقرير نشره موقع العربية.

ويظهر الفيديو عدداً كبيراً من المحتجزين فيما يشبه قاعدة حياة، وظهر رجال بعضم كان جالساً، وآخرون يمشون.

وفي مشهد آخر، يمكن سماع حوار بين أحد الخاطفين وقوات الجيش الجزائري، يقول فيه الخاطف: "سنصفيهم واحداً تلو الواحد"، ويرد ضابط الجيش بقوله "نحن نفضل المشاورات لإطلاق سراح الرهائن، ولا نفضل التدخل"، فيجيبه الإرهابي: "إذا كنت لا ترضى بالتدخل ففك الحصار الموجود على المنطقة إذن"، قبل أن يرد عليه الضابط بقوله "نحن نقول لكم أطلقوا سراح المعتقلين".

وفي مشهد ثالث، يردد المختطفون كلاماً بينهم، ويشيرون إلى تقدم عناصر من قوات التدخل السريع التابعة للدرك الجزائري، حيث يقول أحدهم: "انظر ها هم قادمون"، بينما طلب بعض المحتجزين زملاء لهم بالتراجع خوفاً من إصابتهم بالرصاص.

ويظهر في الصورة جندي جزائري يتقدم ببطء نحو المحتجزين، خوفاً من اكتشاف أمره من قبل الخاطفين.

كما يظهر في أحد المشاهد حديث المحتجزين أو المحررين عن إصابة شخص ربما من جنسية يابانية، تأخذه بسرعة سيارة تابعة لقوات الدرك الجزائري، كما تظهر صورة حافلة نقل العمال الأجانب وقد تعرضت لإطلاق نار من قبل الخاطفين.

وفي شريط الفيديو تظهر أيضا دبابات للجيش الجزائري ترابط بالمكان، والتي تم استعمالها لاحقاً في العملية العسكرية التي استمرت أربعة أيام.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

هل تعتقد بأن تركيا ستضطر للمشاركة على الأرض في معركة العالم ضد "داعش"؟!

نعم
لا
لا أدري