• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ضمن الدفعة الخامسة من المساعدات الطبية

«الهلال» تقدم 7 أطنان أدوية ولقاحات لكردستان العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 فبراير 2016

أبوظبي (وام)

قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية سبعة أطنان من الأدوية واللقاحات لوزارة الصحة في إقليم كردستان العراق، تمثل الدفعة الخامسة من المساعدات الطبية للمستشفيات والمؤسسات الصحية في الإقليم، وذلك ضمن جهود الهيئة لتحسين أوجه الرعاية الصحية للنازحين العراقيين واللاجئين السوريين الذين يستضيفهم الإقليم ودعم خدمات القطاع الصحي الذي يعتبر أكثر المجالات تأثراً بالأزمة الراهنة في العراق.

وأولت الهيئة اهتماماً خاصاً ووضعت في سبيل ذلك خطة لتعزيز قدرات المستشفيات في شمال العراق ومساندتها للتغلب على التحديات التي تواجهها في الوقت الراهن.

وتم تسليم المستلزمات الطبية لوزارة الصحة في الإقليم بحضور وزير الصحة في كردستان العراق ومحافظ أربيل وعدد من المسؤولين العراقيين.

وأكد وزير الصحة في الإقليم أن هذه المساعدات تأتي في وقتها نظراً للتحديات التي تواجه الوزارة نتيجة للأحداث التي تشهدها العراق إلى جانب الأزمة الاقتصادية الناجمة عن انخفاض أسعار النفط ما أدى إلى تقليص مخصصات الوزارة من الميزانية الحكومية إلى 55 في المائة وبالتالي أثر ذلك على متطلبات الرعاية الصحية الرئيسية التي يحتاجها سكان الإقليم.. مشيراً إلى أن أعداداً من النازحين واللاجئين التي تتدفق على الإقليم أثر بشكل مباشر في مستوى الخدمات التي تتطلبها أوضاعهم وأدى إلى نقص المخزون من الأدوية واللقاحات.

وذكر أن هذا الوضع جعل وزارته أمام مسؤولية كبيرة تضطلع بها حاليا بفضل دعم الأشقاء في دولة الإمارات ومبادرات الهلال الأحمر الإماراتي التي ساندت القطاع الصحي في الإقليم بقوة وعززت قدراته من خلال الدعم المباشر للوزارة وأيضاً من خلال المشاريع الصحية والطبية التي تنفذها الهيئة مباشرة في مخيمات النازحين واللاجئين ومنها العديد من المراكز الطبية والعيادات التي أنشأتها داخل المخيمات وخارجها.

من جانبه، أكد محافظ أربيل أن جهود ومبادرات هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في كردستان العراق تجاوزت حدود مخيمات النازحين واللاجئين وعبرت إلى سكان الأحياء المجاورة في محيط أربيل، ما يعني توسع نشاط الهيئة، خاصة في مجال تقديم الخدمات الطبية المتميزة التي تعتبر صمام الأمان لمكافحة الأمراض والأوبئة التي قد تنجم في حالات النزوح واللجوء مشيراً إلى أن الإقليم يستضيف حالياً ملايين النازحين واللاجئين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض