• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

لدعم توظيف النساء عن بعد

«الوطنية للمؤهلات» تطلق مبادرة «من الدار نبني الديار» احتفالًا بيوم المرأة الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أغسطس 2015

أبوظبي (وام)

أكد الدكتور ثاني المهيري مدير عام الهيئة الوطنية للمؤهلات حق المرأة الإماراتية في خوض تجربة العمل والاستفادة من قدراتها المهنية.

وتقدم في كلمة ألقاها في احتفال أقيم أمس بمقر الهيئة في أبوظبي بمناسبة يوم المرأة الاماراتية بالشكر والتقدير لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» لجهودها ودعمها لقضايا ومكاسب المرأة الإماراتية والوقوف الدائم لتعزيز وتأصيل رسالتها ودورها في المجتمع. وشدد على أن تخصيص يوم للمرأة الإماراتية في 28 أغسطس من كل عام يعد تتويجا لمسيرتها وحافزا للسير على طريق بدايته الطموح ونهايته النجاح والصمود على القمة.

وقال المهيري في الاحتفال الذي أقيم بعنوان «من الدار نبني الديار» إن مبادرة عمل المرأة عن بعد جاءت ادراكا للدور الجوهري للمرأة وتأكيدا للمكانة الريادية التي تحتلها في الدولة فقد تعزز دورها خلال الربع الأخير من القرن الماضي واكتسب أبعادا جديدة وحظيت بكل التشجيع والتأييد من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك.

وأكد أن الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية يأتي ايمانا بالدور الكبير الذي تلعبه باعتبارها نصف المجتمع وتقديرا للدور المزدوج لها كأم راعية ومسؤولة عن تربية الأبناء وموظفة فاعلة ومنتجة في العمل قادرة على توسيع قاعدة سوق العمل.

وأشار إلى أن الهيئة دعمت فرص عمل المرأة عن بعد من خلال مبادرة «من الدار نبني الديار» التي أطلقتها خلال الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية وذلك بهدف دعم الاستقرار الوظيفي للمرأة العاملة وإيجاد التوازن المناسب بين بيت المرأة العاملة وعملها ورعاية اسرتها وزيادة حجم مشاركتها في شتى قطاعات العمل مما يحقق المساواة في فرص التوظيف والحفاظ على الموظفات العاملات من ذوات الكفاءات المتميزة ضمن قوة العمل.

وتعد هذه المبادرة التي تعتمد على عمل المرأة عن بعد أحد أنماط العمل الجديدة والمناسبة لظروفها الأسرية إضافة الى مساهمتها في زيادة نسب التوطين في سوق العمل من جهة ومعالجة أهم التحديات التي تواجه عملها من جهة أخرى وفقا لآلية وهيكلية عمل فريدة لتشجيع المرأة الإماراتية على الانضمام إلى مسيرة العمل مع الحفاظ على التزاماتها الأسرية والاجتماعية التي تحرص على تلبيتها في إطار الحياة اليومية حيث يمكن للمرأة اختيار فترة العمل المناسبة لها على مدار اليوم بنظام الساعات المرنة والدوام الجزئي.

وقالت ملازم أول شريفة جاسم من الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي إن تجربة عمل المرأة عن بعد أثبتت نجاحا كبيرا وعادت بكثير من النفع على الإدارة والموظف والمجتمع، مؤكدة ان تكريمها بالهيئة الوطنية للمؤهلات يعد بمثابة دعم للمبادرة والمساهمة في نشرها على نطاق أوسع.

وفي ختام الاحتفال كرم المهيري ممثلات الجهات المشاركة والنساء العاملات في الهيئة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض