• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

في كلمة بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية

الشيخة فاطمة: قيادتنا أخلصت لشعبها وتفانت في خدمته ووضعت الإنسان نصب أعينها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 أغسطس 2015

أبوظبي (وام)

قالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، إن الله عز وجل حبانا في دولة الإمارات العربية المتحدة، بقيادة رشيدة أخلصت لشعبها، وتفانت في خدمته، ووضعت الإنسان نصب عينيها، وشعب ملتف حول قيادته، تواق إلى فعل المستحيل، من أجل خدمة وطنه، والذود عنه بالقول والعمل، حتى غدت الإمارات دولة عصرية ونموذجاً يحتذى بها في تشريعاتها وسياساتها وآلياتها وممارساتها تجاه حقوق الإنسان بشكل عام والمرأة بشكل خاص.

جاء ذلك في كلمة بمناسبة يوم المرأة الإماراتية، فيما يلي نصها: «وجهت القيادة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتخصيص يوم الثامن والعشرين من أغسطس من كل عام للاحتفال بالمرأة الإماراتية، مؤكدة بذلك حق المرأة الإماراتية في التكريم والتقدير المجتمعي لما قدمته وتقدمه من تضحيات جمة على الصعد كافة، إيماناً من القيادة الرشيدة بأهمية مساهمة المرأة في جهود السلام والتنمية، وبوقف أشكال التمييز والعنف ضدها».

وأشارت سموها: «لقد أكد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، دور المرأة في المجتمع، حيث قال سموه (لا شيء يسعدني أكثر من رؤية المرأة الإماراتية تأخذ دورها في المجتمع وتحقق المكان اللائق بها، يجب ألا يقف شيء في وجه مسيرة تقدمها، للنساء الحق مثل الرجال في أن يتبوأن أعلى المراكز بما يتناسب مع قدراتهن ومؤهلاتهن)».

وأكدت سموها: «إنه منذ إعلان قيام دولة الإمارات العربية المتحدة في الثاني من ديسمبر عام 1971 والدولة تحقق مكاسب تلو الأخرى في مجال المساواة بين الجنسين، آخذة بعين الاعتبار المستجدات والتطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية على الساحتين الإقليمية والدولية وتأثيرهما على وضع المرأة، وتقوم الدولة بإجراء مراجعة شاملة دائمة لواقع المرأة الإماراتية بالمقارنة مع مسارات دولية مختلفة، لا سيما مسار المؤتمر العالمي الرابع المعني بالمرأة لعام 1995م وتقييم عملية الأهداف الإنمائية الألفية، وإعداد أجندة الأمم المتحدة للتنمية لما بعد عام 2015، ومسارات التنمية المستدامة والمؤتمر الدولي للسكان لما بعد عشرين عاماً».

وقالت سموها: «تحتفل معظم دول العالم سنوياً بالمرأة للتأكيد على دورها في تحقيق تنمية مستدامة ومنصفة، وفي ممارسة حقها في تولي المناصب التي تستحقها كما أقرتها الشرائع السماوية والتشريعات الوطنية والاتفاقيات الدولية، وتشارك في تلك الاحتفالية حكومات ومنظمات مجتمع مدني وأفراد، وتعبر هذه الاحتفالية عن رغبة جماعية صادقة في كفالة الحقوق الإنسانية الأساسية للمرأة، وتحقيق المساواة بين الجنسين، وإزالة أشكال التمييز الاجتماعية والثقافية والسياسية ضد المرأة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض