• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

«صهيل الطين» الإماراتية تشارك في مهرجان المسرح العربي بالدوحة

المسرحيون العرب يبحثون عن «ربيعهم»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 يناير 2013

أحمد علي البحيري

تشهد العاصمة القطرية “الدوحة” في العاشر من يناير الجاري فعاليات النّسخة الخامسة من مهرجان المسرح العربي، التي تنظمها الهيئة العربية للمسرح في إمارة الشارقة، وتستمر حتى الخامس عشر من نفس الشهر، حيث تتنافس تسع فرق مسرحية عربية على جائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي في هذه النسخة.

ربما يكون من أهم الأحداث المصاحبة للحدث، إسناد كلمة رسالة اليوم العربي للمسرح إلى الفنانة المغربية المخضرمة “ثريا جبران”، حيث اعتاد المسرحيون على هذه الكلمة التي توازي في أهميتها ما يتلى عادة من رسائل مختارة في رسالة اليوم العالمي للمسرح الذي يقام في السابع والعشرين من شهر آذار من كل عام، فيما تعتبر كلمة جبران تأكيداً على التقليد الذي أطلقته الهيئة العربية للمسرح، ليكون العاشر من يناير من كل عام هو “اليوم العربي للمسرح” وذلك اعتبارا من عام 2008. وقد سبق الفنانة ثريا جبران خمسة من الفنانين العرب في القاء هذه الكلمة وهم: يعقوب الشدراوي، سميحة أيوب، عز الدين المدني، يوسف العاني، سعاد عبدالله. كما يكرّم المهرجان هذا العام الناقد والإعلامي القطري الدكتور حسن رشيد أستاذ النقد وأدب المسرح، وذلك إرساء لتقليد اتبعه منذ انطلاقته.

جائزة سلطان القاسمي

في كواليس منافسات الدورة الجديدة من المهرجان دخول 96 عملًا مسرحياً من كافة أرجاء الوطن العربي، و قامت لجان الفرز الميدانية و لجنة الفرز النهائية باختيار 8 عروض من بين العروض المتنافسة، و تشكل هذه العروض الثمانية بالإضافة إلى العرض الذي ترشحه الدولة المضيفة قطر العروض المتنافسة في المرحلة النهائية للجائزة. والجدير ذكره أن هذه العروض تدخل بالترشيح المباشر باسم الفرقة والعمل دون النظر أو الأخذ بعين الاعتبار لاسم الدولة التي ينتمي لها العمل، و لذا فإن اختيار هذه العروض يتم حسب الجودة ولا علاقة لاسم الدولة بالدخول من عدمه، لذا فإن غياب البعض عن المرحلة النهائية من التنافس هو غياب للعروض و ليس للدولة. أما عروض المهرجان التسعة فهي على النحو التالي:

“تمارين في التسامح” لفرقة نحن نلعب للفنون. تأليف عبد الطيف اللعبي وإخراج محمود الشاهدي (المغرب)، و”امرأة من ورق” لفرقة عز الدين مجوبي - مسرح جهوي عنابة. تأليف واسيني الأعرج وإعداد حر نادر السنوسي وإخراج صونيا (الجزائر)، و”انفلات” لفرقة إسبيس للإنتاج، تأليف و إخراج وليد الدغسني (تونس)، و”الديكتاتور” لفرقة بيروت 8 ونص، تأليف عصام محفوظ وإخراج لينا أبيض (لبنان)، و”يا ما كان” لفرقة مسرح البيت، تأليف يارا أبو حيدر وإخراج وحيد العجمي (تونس /لبنان)، و”باسبورت” للفرقة الوطنية للتمثيل، تأليف حيدر جمعة، وإخراج علاء قحطان (العراق)، و”مندلي” لفرقة الجيل الواعي، تأليف جواد الأسدي وإخراج عبد الله التركماني (الكويت)، و”صهيل الطين” لمسرح الشارقة الوطني، تأليف اسماعيل عبدالله وإخراج محمد العامري (الإمارات)، و”العرض الأخير” تأليف فهد ردة الحارثي وإخراج فالح فايز (قطر).

و في نهاية المهرجان سوف تعلن لجنة التحكيم عن العرض المسرحي الفائز و الذي سيتم تكريمه من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في افتتاح أيام الشارقة المسرحية التي تعقد في شهر مارس المقبل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا