• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

فنانون يبحثون عن الأضواء في انتخابات البرلمان المصري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

يدرس نجوم خوض تجربة الترشح لانتخابات مجلس النواب المقبل، بعد انحسار الأضواء عنهم وعزوف الجمهور عن رؤية أعمالهم الفنية، بسبب تضارُب مواقفهم السياسية والانشغال بالسياسة.

ويأتي على رأس هؤلاء المخرج خالد يوسف، الذي ترك الفن مؤقتاً، وانشغل بالسياسة بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011، حيث أعلن في أكثر من مُناسبة عزمه خوض تجربة الترشح لانتخابات مجلس النواب المقبل، بناءً على مُناشدات شعبية من أبناء دائرته.

وأعلنت الراقصة سما المصري، من هولندا أثناء تكريمها من الهيئة الهولندية القبطية، الترشح لانتخابات مجلس النواب عن دائرتها الانتخابية، وعلّلت بأن أهالي الدائرة ضغطوا عليها للترشح في الانتخابات.

ويدرس الملحن عمرو مصطفى، إمكانية خوض تجربة العمل البرلماني، لاسيما وأنه ابتعد عن الموسيقى بعد ثورة يناير وتفرّغ للعمل السياسي، والدفاع عن نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، ويعوّل مصطفى على جبهة «مصر بلدي»، التي تضم عدداً من فلول الحزب الوطني المنحل للترشح ضمن قوائمها الانتخابية.

ولا تزال الممثلة تيسير فهمي تدرس خوض التجربة، خاصةً بعد ابتعادها عن الأضواء، وعدم مُشاركتها في أي عمل فني خلال السنوات الماضية، وكانت فهمي ترشّحت خلال برلمان 2012 المنحل، لكنها فشلت في تجربتها الأولى.

كما تفكر الفنانة سميرة أحمد، خوض تجربة الانتخابات البرلمانية، لاسيما وأنها قدّمت أعمالا فنية ذات طابع سياسي، وقالت في تصريحات سابقة إن مثل هذه الأعمال هي السبب وراء طموحها السياسي.

ويفكر المغني الشعبي مصطفى كامل في خوض انتخابات مجلس النواب المقبل، ويعوّل على جماهيريته الكبيرة بين أبناء دائرته الانتخابية في مُساندته على خوض التجربة. أيضاً المغني الشعبي سعد الصغير، أعلن أنه بصدد الترشح للانتخابات البرلمانية، استجابة لضغوط أهالي منطقته في شبرا، وكان سعد ترشّح للانتخابات الرئاسية بعد ثورة يناير، والتي فاز فيها الرئيس المعزول محمد مرسي.

(وكالة الصحافة العربية)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا