• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«الجنس الناعم» يخوض تحدياً فريداً من نوعه أمام الرجال

14 سيدة يقدن الفريق السويدي في المنافسات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

يودع كاسر الأمواج بأبوظبي اليوم فريق «اس سي ايه» السويدي الذي سيكمل رحلته في السباق، وسط آمال كبيرة لتحقيق إنجاز تاريخي في هذا السباق القوي، حيث يعد الفريق الأول من نوعه الذي يتكون طاقمه بالكامل من بحارة سيدات، ويتنافس مع فرق تضم جميعها رجالًا في سابقة لم تحصل في عالم الرياضات البحرية.

وجاءت فكرة إطلاق الفريق عام 2012، عندما أعلنت مؤسسة «اس سي ايه» عن المشاركة في السباق العالمي بقارب يضم 80٪ من أعضائه من السيدات، قبل أن تتطور الفكرة مع توافد أعداد كبيرة للتسجيل حيث تقدمت 350 سيدة للمشاركة من مختلف دول العالم، تم اختيار 50 منهن للتدريب مع الفريق الذي يتخذ من مدينة لانزاروتي الإسبانية مقرا لتدريباته، فيما وقع الاختيار النهائي على 14 سيدة من دول: بريطانيا وهولندا والولايات المتحدة الأميركية وأستراليا وسويسرا، غالبيتهن من أصحاب الخبرة بالسباقات البحرية، فيما تشارك عدة متسابقات ممن سبق لهن خوض المنافسات الأولمبية لكنها تعتبر التجربة الأولى لهن في عالم سباقات المحيطات البحرية.

واستهل الفريق مسيرته من إسبانيا مرورا بجنوب أفريقيا، قبل أن يصل إلى أبوظبي حيث قضى أغلب فترات عطلته، وعبرت دي كافاري عضوة الفريق البالغة من العمر 41 عاماً، والتي تعد السيدة الأولى التي تبحر وحدها حول العالم دون توقف، عن تقديرها لكرم الضيافة وحفاوة الترحيب الإماراتية التي لقيها الفريق طوال مدة إقامته على مدار الأسابيع الماضية.

وقالت: «التواجد بأبوظبي أمر رائع للغاية، جميع التحضيرات للسباق المقبل تمت وفق أفضل المعايير في عالم الرياضات البحرية، وحظينا بدعم ومساندة كبيرة من القائمين على السباق هنا، لقد سبق لي العمل كمدربة لفريق الإبحار العماني للسيدات ومن الجميل العودة إلى هذه المنطقة مجدداً، وكرم الضيافة العربية بالإمارات لا مثيل له، أشعر بسعادة كبيرة لرؤية المستوى المميز الذي وصلت إليه السباقات البحرية هنا من خلال التركيز على الناشئين والناشئات، وأتمنى أن أرى يوماً فريقاً من السيدات العرب يخضن هذه التجربة أيضاً ويطفن العالم مثلنا».

وكشفت كافاري عن قيام الفريق بالتجديف رفقة فتيات مواطنات من نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت: «استغلينا الفترة الماضية بالتحضير للمنافسات المقبلة، فيما حرصنا على الاستمتاع بالطقس الدافئ هنا أيضاً، كما قمنا بالتجذيف رفقة فتيات إماراتيات أتوقع لهن مستقبل واعد وأتمنى أن نكون نجحنا بإلهام البعض منهم لإكمال مسيرته بالرياضات البحرية».

من جانبه، أكد محمد الزعابي من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، الجهة الرسمية الداعمة لجولة السباق، أن الفريق السويدي يضرب مثالًا رائعاً على أهمية دعم السيدات في عالم الرياضة، وقال:« لقد استمتعنا بضيافة هذا الفريق المغامر الفريد من نوعه، ونتمنى أن يكن قد حظين بأفضل الأوقات بأبوظبي، الإبحار حول العالم واكتشاف العالم أمر غير مقتصر على الرجال فقط، هؤلاء سيدات شجاعات لديهن إيمان كبير بقدرتهن على إحداث الفارق والمنافسة في هذا السباق القوي».

وتابع: «أتمنى أن تنجح تجربة هذه السيدات بإلهام المزيد من الفتيات هنا وبالمنطقة لممارسة الرياضات البحرية والألعاب الشراعية، نؤكد حرصنا على دعم كل من يطمع بمواصلة المشوار والوصول إلى هذا السباق العالمي».

ويتكون الفريق من 14 سيدة من ذوات الخبرة الواسعة بالإبحار وهن: دي كافاري وسام ديفيز وليبي جرينهالج واني لوش وابي إيلر من بريطانيا، سالي باركو وكورينا هالوران وسارة هوستريتر من أميركا، وستايسي جاكسون وصوفي سيزيك من أستراليا، والشقيقتان السويسريتان إيلودي وجاستن ميتروكس، والغينية ليز واردلي، والهولندية كارولينا بوير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا