• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

4 عقود من التعاون بدأت منذ فجر «الاتحاد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أغسطس 2015

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) بدأت العلاقات الإماراتية الروسية منذ لحظة إعلان الاتحاد في ديسمبر من عام 1971 لتكمل 44 عاماً من التعاون المثمر، وتوطدت هذه العلاقة التاريخية مع قرار تبادل السفراء بين الدولتين الذي تم التوصل إليه في نوفمبر من عام 1985، وتعززت علاقة البلدين في إطار من التفاهم والاحترام المتبادل في مختلف أوجه التعاون في جميع المجالات. وفي عام 1986، افتتحت سفارة الاتحاد السوفييتي في أبوظبي، وفي أبريل 1987 افتتحت سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في موسكو. وبعدها بعد نحو خمس سنوات، وتحديداً في 26 ديسمبر عام 1991، تم الإعلان رسمياً في الإمارات عن الاعتراف بروسيا وغيرها من البلدان ضمن رابطة الدول المستقلة بعد تفكك الاتحاد السوفييتي. وعلى الصعيد السياسي، تربط دولة الإمارات العربية المتحدة وروسيا الاتحادية علاقات ودية طيبة تتسم بالاستقرار، ومبنية على روح التفاهم والاحترام المتبادل والرغبة المشتركة في تطوير هذه العلاقات والارتقاء بها إلى مستوى أعلى، في ظل الإمكانات الكبيرة المتاحة لذلك. وتجرى اتصالات مستمرة بين البلدين، يتم خلالها تناول المسائل ذات الاهتمام المشترك وتنسيق بعض المواقف على الساحة الدولية، وهناك زيارات من وفود حكومية وبرلمانية وعسكرية، وشخصيات رسمية وغير رسمية، يتم خلالها بحث آفاق التعاون في العديد من المجالات، وتسعى الدولتان لتعزيز وتوسيع هذه العلاقات الثنائية لما فيه مصلحة البلدين الصديقين. وتعتبر روسيا شريكاً استراتيجياً ومهماً لدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث بلغ التبادل التجاري 2,5 مليار دولار في عام 2013، مقارنة بـ 1,48 مليار دولار في عام 2012. ووفق أرقام وزارة الخارجية الإماراتية، تجاوزت قيمة الاستثمار بين البلدين 18 مليار دولار، كما وقعت إمارة أبوظبي في سبتمبر 2013 مذكرة تفاهم في موسكو لإنشاء صندوق استثمارات بقيمة خمسة مليارات دولار، ويعد هذا الاستثمار الأضخم الذي يقوم به جهة خارجية في مجال البنى التحتية الروسية، في الوقت الذي تبرز فيه فرص عديدة لتبادل الخبرات في البلدين في مجالات التصنيع ومجالات التعاون في الاستخدام السلمي للطاقة الذرية والنفط والغاز والتعدين. وذكرت وزارة الخارجية أن السياحة بين البلدين تشهد تطوراً ملحوظاً، حيث بلغ عدد الرحلات الأسبوعية بين البلدين 68 رحلة، في حين تجاوز عدد الجالية الروسية المقيمة بالإمارات 18 ألف شخص.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض