• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بمرور 40 عاماً على تأسيسها

سالم بن عبدالرحمن القاسمي يشهد احتفال مدرسة جورج بومبيدو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يناير 2014

الشارقة (وام) - شهد الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو حاكم الشارقة صباح أمس، احتفال مدرسة « جورج بومبيدو» الفرنسية، بمناسبة مرور 40 عاما على تأسيسها في الدولة، في مقر المدرسة في الشارقة، والذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

كما حضر الاحتفال كل من معالي هيلين كونوي موري نائب وزير الخارجية الوزيرة المفوضة في وزارة الخارجية المكلفة بشؤون الفرنسيين في الخارج وميشال ميراييه سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة وإيريك جيرو تيلم قنصل عام جمهورية فرنسا وعدد من المسؤولين في القنصلية وأبناء الجالية الفرنسية المقيمين في الدولة وأولياء أمور الطلبة.

وبدأت فعاليات الحفل بالسلام الوطني للدولة عقبه السلام الوطني لجمهورية فرنسا، فيما ألقى مدير المدرسة جاك ميلو كلمة رحب فيها بالحضور وقال « نجتمع هذا الصباح للاحتفال بالذكرى الأربعين لافتتاح ثانوية جورج بومبيدو الفرنسية الدولية، والتي تطورت خلال العقود الأربعة من مدرسة تستقبل بضعة تلاميذ من أبناء العائلات العاملين في الدولة، يرغبون في توفير التعليم الفرنسي لأبنائهم إلى مؤسسة تربوية يرتادها ألفان و 400 تلميذ موزعين على فروعها في الدولة».

وتضمنت فعاليات الحفل عرض فيلم وثائقي عن نشأة المدرسة في إمارة الشارقة في بدايتها والتحولات التي شهدتها المدرسة في الميادين المختلفة.

من جانبها، شكرت معالي هيلين كونوي موري الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي على حضوره وقالت « يسعدني أن أكون بينكم لأشاطركم هذه اللحظة الرمزية التي تتمثل في السنة الأربعينية على افتتاح المدرسة في إمارة الشارقة، وجرت العادة على أن نقول أن أربعين سنة مرحلة جميلة في الحياة، وهذا صحيح لأن مدرسة الشارقة وهي مؤسسة رائدة أصبحت ذائعة الصيت يقر الجميع بأهميتها، كما أن إشعاعها تعدى الحدود الإقليمية ».

وفي ختام الحفل، قدمت إدارة مدرسة جورج بومبيدو الفرنسية هدية تذكارية للشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض