• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

المؤشرات الأولى للنمو لا تنبئ بانتعاش كبير

صندوق النقد يدعو تونس إلى إعادة النظر في نموذجها التنموي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 فبراير 2016

تونس (أ ف ب)

دعا الممثل الجديد لصندوق النقد الدولي في تونس روبرت بلوتيفوجل، السلطات التونسية التي تتفاوض من أجل الحصول على خط ائتمان جديد من الصندوق، إلى إعادة النظر في نموذجها التنموي، حتى تحقق نموا اقتصاديا أقوى وتوفر فرص عمل.

وشهدت تونس في يناير الماضي احتجاجات شعبية على الوضع المعيشي، كانت الأوسع منذ 2011، ولم تتجاوز نسبة النمو في 2015 في تونس 0,8٪. وساهم في جمود الاقتصاد سلسلة اعتداءات دموية استهدفت البلاد.

وقال بلوتيفوجل: المؤشرات الأولى لدينا لا تنبئ بحصول انتعاش كبير في قطاع السياحة الذي يشكل أحد أعمدة الاقتصاد التونسي، وتراجعت إيرادات السياحة في تونس بشكل كبير جراء حالة عدم الاستقرار التي شهدتها البلاد بعد الثورة، وإثر مقتل 59 سائحا أجنبيا في هجومين استهدفا في 2015 متحفا في العاصمة وفندقا في سوسة (وسط).

وتابع المسؤول الدولي «الوضع صعب»، مرجحا أيضاً انخفاض صادرات زيت الزيتون هذا العام، بعدما كانت بلغت مستويات غير مسبوقة السنة الماضية، وتقدمت تونس إلى صف أول مصدر عالمي للزيتون.

ووفرت صادرات زيت الزيتون لتونس في 2015 إيرادات بقيمة ألف و995 مليار دينار (919 مليون يورو)، ما مكن اقتصاد البلاد من «تجنب الأسوأ»، حسبما أعلن وزير المالية سليم شاكر. وأشار بلوتيفوجل إلى أن سنة 2016 ستكون بمثابة سنة تحقيق استقرار اقتصادي، وتابع أن نسبة النمو الاقتصادي المتوقعة في 2016 لا تستجيب لتطلعات الشعب التونسي، وليست قوية بما يكفي لإحداث فرص عمل للحد من البطالة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا