• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ذهاب ربع نهائي «الآسيوية» الليلة

«الفرسان» يتحدى النفط بـ «معنويات الثمانية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أغسطس 2015

وليد فاروق (دبي) برغبة كبيرة في مواصلة المسيرة التاريخية التي انطلقت مع النسخة الحالية لدوري أبطال آسيا، يتطلع الأهلي إلى تحقيق إنجاز جديد، والاقتراب من التأهل إلى نصف النهائي للبطولة للمرة الأولى في تاريخه، عندما يحل في الساعة السادسة والنصف مساء اليوم «بتوقيت الإمارات»، ضيفاً على نفط طهران في ذهاب ربع النهائي. وبمعنويات في عنان السماء، نتيجة البداية القوية للفريق في افتتاحية دوري الخليج العربي، بالفوز على الفجيرة 8-1، يأمل «الفرسان» في تحقيق نتيجة طيبة اليوم تسهل عليه لقاء الإياب 16 سبتمبر المقبل على استاد راشد بالنادي الأهلي. ويعول الروماني أولاريو كوزمين، المدير الفني للأهلي، على مجموعة متناغمة ومنسجمة من اللاعبين أصحاب القدرات والإمكانات الفنية العالية، ورغم صغر سنهم إلا أنهم يتمتعون برصيد كبير من الخبرة لأن معظمهم من الدوليين، فضلاً عن مشاركتهم في العديد من المباريات مع الأهلي الذي يفضل مدربه سياسة «ثبات التشكيل» في معظم مواجهاته سواء المحلية أو الآسيوية، بحيث يكون التغيير في أضيق الحدود ولظروف معينة. وهي المرة الأولى التي يصل الأهلي فيها إلى دور الثمانية، بعد 4 مشاركات قارية سابقة، تحطمت فيها طموحاته عند محطة دوري المجموعات الذي لم ينجح في تجاوزه في كل النسخ السابقة التي شارك فيها، قبل أن يحقق أكثر من إنجاز خلال هذه البطولة بتأهله إلى دور الـ16 للمرة الأولى، ثم نجح في مواصلة المسيرة لدور الثمانية، بعد تخطيه العين في الدور الثاني، بالتعادل السلبي ذهاباً في دبي، و3 - 3 إياباً في العين، ليتأهل بقاعدة التهديف خارج ملعبه. ويملك الأهلي الكثير من الأوراق الرابحة، وعلى رأسها هداف الفريق أحمد خليل «5 أهداف»، وكذلك إسماعيل الحمادي صاحب أول «هاتريك» في دوري الخليج العربي هذا الموسم، ومعهم البرازيلي الجديد رودريجو ليما الذي قدم أوراق اعتماده في ظهوره الرسمي الأول، بأداء أكثر من رائع وهدفين في شباك الفجيرة، ومعه مواطنه إيفرتون ريبيرو الذي يزداد «حنكة» وفائدة للفريق، وكذلك ثنائي الوسط حبيب الفردان وماجد حسن، والمدافعون وليد عباس وسالمين خميس والكوري الجنوبي كيونج كوون، وستكون الفرصة سانحة أمام المغربي أسامة السعيدي لإثبات أنه ورقة رابحة للأهلي، بعدما جدد النادي الثقة به وضمه إلى قائمته الآسيوية. أما نفط طهران الذي يشارك في البطولة للمرة الأولى في تاريخه، يحاول أن يتجاوز بدايته المتواضعة في الدوري الإيراني حيث يحتل المركز الـ12 بعد 4 جولات متتالية، لم يحقق خلالها أي فوز، ويعتمد في ذلك على إقامة المباراة على أرضه ووسط جماهيره، علاوة على خبرة بعض لاعبيه مثل إيمان مبعلي وأمير رسلان وفهيد أميري أصحاب أعلى مشاركات في الفريق خلال مشوار البطولة. الرؤية الفنية عبد الرحمن محمد: الأهلي الأفضل فنياً.. والمعركة الحقيقية في الوسط دبي (الاتحاد) يقول عبد الرحمن محمد نجم منتخب الإمارات الأسبق، أن الأهلي يحتاج إلى كل الدعم والمؤازرة خلال مشاركته في ربع نهائي دوري أبطال آسيا، ومواجهته لنفط طهران، حيث إنه يمثل كرة القدم الإماراتية في البطولة وليس نفسه فقط، وبالتالي لابد من توفير كل العناصر التي تسعده على استثمار المشاركة من أجل الوصول إلى أبعد مدى ممكن. وقال: مشاركة الأهلي في دور الثمانية لدوري أبطال آسيا فرصة قيمة لابد من استثمارها، سواء من إدارة النادي أو المسؤولين عن كرة القدم الإماراتية بصفة عامة، والاستثمار هنا يعني الوصول إلى أبعد حد ممكن في البطولة، ومحاولة تكرار إنجاز العين عام 2003 بالفوز باللقب القاري. وأضاف أنه يجب أن تتضافر الجهود ويعمل الجميع على تيسير الأمور كافة للأهلي خاصة فيما يتعلق مباراة الإياب المقرر لها 16 سبتمبر المقبل، حيث إنها المواجهة الحاسمة والفاصلة بين وصول «الفرسان» إلى نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخه. وأعتبر نجم منتخبنا السابق أن التأهل إلى نصف النهائي هو الطموح الذي يجب أن يسعى إليه الجميع حالياً، ومن بعدها يمكن التفكير في الخطوات التالية. ورجح عبد الرحمن محمد كفة الأهلي فنياً مقابل منافسه نفط طهران، وذلك من واقع أداء «الفرسان» والمستويات التي قدمها سواء على صعيد تجاربه الودية في معسكر إيطاليا، أو من خلال مواجهته الرسمية الأولى أمام الفجيرة في افتتاحية دور الخليج العربي والتي حقق فيها فوزاً كبيراً بنتيجة 8-1. وقال: أداء الأهلي في الموسم الحالي يشعرك بأنه فريق متمكن، يتمتع لاعبوه بالثقة الكبيرة في قدراته، ويكتسب ذلك من مدرب خبير ومتمكن هو الروماني كوزمين، الذي يعرف جيداً خبايا كرة القدم الإماراتية وأيضاً الخليجية والآسيوية». وأضاف: أعتقد أن كوزمين لديه القدرة على قراءة مجريات أي مباراة وظروفها جيداً، ويضاف إلى ذلك أن نسبة كبيرة من لاعبي «الفرسان» من الدوليين في المنتخب الوطني، ولديهم خبرة مثل هذه المواجهات المصيرية، علاوة على أن الأجانب على مستويات فنية ومهارية عالية». وأكد عبد الرحمن محمد أن الأهلي في ظل العناصر السابقة قادر على تحقيق نتيجة جيدة أمام نفط طهران &ndash إذا كان في يومه &ndash بشرط أي يبذل كل لاعب قصارى جهد ويعطي ما عنده، مع الوضع في الاعتبار محاولة ارتكاب أقل نسبة من الأخطاء، لأنه لا يمكن أن تخوض أي مباراة دون ارتكاب أخطاء إطلاقاً، ولكن على الأقل تكون الأخطاء قليلة. وتوقع عبد الرحمن محمد ألا يلجأ الأهلي إلى الاعتماد على وجود مهاجمين صريحين في الخط الأمامي، بل من الممكن أن يكون اعتماد كوزمين على مهاجم واحد &ndash ربما يكون البرازيلي ليما &ndash مع إراحة أحمد خليل أو العكس حيث سيكون التركيز الأكثر لمحاولة صنع كثافة عددية في وسط الملعب، والاعتماد على لاعبي الأطراف إيفرتون ريبيرو وإسماعيل الحمادي، ومن الممكن أن ينضم إليهم المهاجم الثاني الذي سيتأخر إلى وسط الملعب. وتمنى نجم منتخبنا السابق أن يستغل الأهلي الحالة الفنية والنتائج المتواضعة لنفط طهران في الدوري الإيراني، حيث تعادل الفريق في 3 مباريات وخسر الرابعة، وأحرز 4 أهداف فقط في 4 مباريات مؤشر يصب في مصلحة «الفرسان». واختتم عبد الرحمن محمد تصريحاته بتوقعه أن تنتهي المباراة بالتعادل، الذي تمناه أن يكون إيجابياً ليرجح كفة الأهلي في مباراة الإياب. خالد بيومي: مقومات كوزمين وقدرات اللاعبين تعوض نقص الخبرة القارية دبي (الاتحاد) يرى خالد بيومي، المحلل الكروي، أن الأهلي يعتبر الأجهز فنياً لمواجهة اليوم أمام نفط طهران، مستنداً في ذلك على فترة الإعداد الممتازة، التي خاضها الفريق قبل بداية الموسم، بالإضافة إلى التعاقدات الجيدة، الأفضل بمقارنة بالموسم الماضي. وقال: يضم الأهلي بين صفوفه مجموعة من الخبرات الفنية العالية، سواء اللاعبين المواطنين أو الأجانب، وهو ما ظهر بوضوح خلال مباراته الافتتاحية في دوري الخليج العربي أمام الفجيرة مع الوضع في الاعتبار أن الأداء في «الآسيوية» مختلف تماماً عن المسابقة المحلية». وأضاف: «لا يمكن إنكار أن الأهلي يفتقد خبرات المشاركة في بطولة صعبة مثل دوري أبطال آسيا، على اعتبار أنها المرة الأولى التي يتأهل فيها الفريق إلى دور الثمانية، وهي الجزئية التي تملكها فرق محلية أخرى، ولا تتوافر بالكامل لدى الأهلي، ولذلك فإن هذا الأمر تحديداً أكثر ما يركز عليه كوزمين، الذي يملك مقومات تدريبية لا يملكها غيره من المدربين في الخليج. وأوضح أن كوزمين يسعى تحديداً إلى تهيئة اللاعبين تكتيكياً لخوض المواجهة الصعبة اعتماداً على أبرز ما يميز الأهلي وهو الوسط والدفاع القوي، ومحاولة استغلال أقل الفرص التي يمكن أن تتاح للمهاجمين، من أجل التسجيل في شباك النفط، حيث إن مثل هذه المباريات تشهد فرصاً نادرة. وأكد بيومي، أن الهدف المباراة هو محاولة الخروج بأفضل النتائج الممكنة قبل الإياب في دبي، وأن أفضل النتائج بالنسبة له هو «التعادل الإيجابي» وليس «السلبي» الذي يعتبره شخصيا بمثابة «النتيجة الخطرة»، التي يبدو في ظاهرها أنها «هينة»، ولكنها غالباً ما تحمل مفاجآت غير سارة، خاصة في الإياب، ولكن مجرد إحراز هدف في الذهاب يكون له تأثير إيجابي، وأن من بين أهداف الأهلي أيضاً تشريف الكرة الإماراتية بوصفه ممثلها الوحيد في البطولة والتأهل إلى نصف النهائي. وحول العناصر المرجحة للأهلي، أكد بيومي أن حالة التجانس بين مواهب الفريق أمثال ايفرتون ريبيرو وإسماعيل الحمادي مع الوافد الجديد المتألق رودرجو ليما، يصب في مصلحة الأهلي، ويمثل قوة هجومية لا يُستهان بها، وقال: «شخصياً يعجبني قوة أداء دفاع ووسط الأهلي، والذي يمنح الفريق أفضلية كبيرة على كثير من منافسيه في كثير من المواجهات». وقلل المحلل الفني من تأثير الحضور الجماهيري الكبير المتوقع لمباراة اليوم، موضحاً أن عدداً كبيراً من لاعبي الأهلي، خاصة الدوليين، خاضوا العديد من المباريات تحت قيادة مهدي علي سواء على صعيد المنتخب الأول أو الأولمبي، في ظل ظروف مشابهة، وحضور جماهيري كبير، وكان أداؤهم لا يتأثر بهذه الظروف، وهو الأمر المتوقع منهم أيضاً بعدما اكتسبوا الخبرة الكافية». وأنهي بيومي رؤيته الفنية لمباراة اليوم بتوقعاته أن تنتهي مباراة اليوم بالتعادل 1-1 مع تأكده أن الأهلي سوف يسجل في شباك نفط طهران. التعادل السلبي نتيجة خطرة والدفاع والوسط يمنحان «الأحمر» الأفضلية

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا