• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خلال الأشهر السبعة الأولى من 2015

فنـادق الإمـارات الأعلى إشغالاً للغرف في الشرق الأوسط بمتوسط 79%

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 أغسطس 2015

مصطفى عبدالعظيم

مصطفى عبدالعظيم (دبي)

سجلت فنادق دولة الإمارات أعلى معدلات إشغال للغرف على مستوى منطقة الشرق الأوسط بمتوسط قدره 79%، كما سجلت كذلك أعلى عائد على الغرف بمتوسط 765 درهماً للغرفة الواحدة (208 دولارات)، في حين حافظت الفنادق على صدارة فنادق المنطقة في متوسط سعر الغرفة المتاحة الذي بلغ 958 درهما (261 دولارا) للغرفة، وفقا لتقرير إرنست أند يونج العالمية الصادر أمس.

وأظهر التقرير الذي حصلت «الاتحاد» على نسخة منه، استقرار معدلات الإشغال في فنادق أبوظبي خلال الفترة من يناير وحتى نهاية يوليو الماضي على معدلات الإشغال المرتفعة المسجلة في الفترة نفسها من العام الماضي المقدرة بنحو 76%

وسجلت فنادق العاصمة استقرارا في العائد على الغرف عند مستوى 145 دولاراً، فيما ارتفع متوسط سعر الغرفة، بنسبة 0,5%، ليصل إلى 188 دولارا، مقارنة مع 187 دولارا في الفترة ذاتها من العام الماضي.

وحسب التقرير بلغ متوسط الإشغال الفندقي في إمارة أبوظبي خلال شهر يوليو الماضي نحو 61%، مقارنة مع 54% في الشهر ذاته من العام 2014، بنمو قدره 7% فيما بلغ متوسط سعر الغرفة المتاحة نحو 108 دولارات، وسجل العائد نحو 66 دولاراً.

ووفقاً للتقرير بلغ متوسط الإشغال بفنادق دبي بوجه عام خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي نحو 79% وهو المتوسط ذاته المسجل في الفترة ذاتها من العام 2014.

وحسب التقرير بلغ متوسط الإشغال الفندقي في إمارة دبي خلال شهر يوليو الماضي نحو 61%، مقارنة مع 47,9% في الشهر ذاته من العام الماضي وبارتفاع قدره 13,1%، فيما بلغ متوسط سعر الغرفة المتاحة خلال الشهر نحو 172 دولارا، مقارنة مع 174 دولارا خلال الشهر ذاته من العام الماضي، بينما سجل العائد على الغرفة ارتفاعاً قدره 25% ليصل إلى 105 دولارات مقارنة مع 84 دولارا في يوليو 2014.

وعكست مؤشرات أداء القطاع الفندقي في الإمارات خلال الفترة من يناير وحتى يوليو الماضي، قدرة القطاع السياحي في الدولة على مواصلة زخم النمو رغم استمرار التحديات التي تشهدها الأسواق الخارجية والتذبذبات الحادة في أسعار الصرف فضلا عن تحديات موسم السفر للخارج، حسب خبراء في قطاع السياحة والفنادق.

وأكد هؤلاء أن تنوع المقومات السياحية لدولة الإمارات العربية المتحدة فضلا عن التوسعات الكبيرة للناقلات الوطنية أسهمت في ترسيخ المكانة السياحية للدولة بين الوجهات العالمية الرئيسية، لافتين إلى أن نجاح الفنادق في الحفاظ على معدلات إشغال مرتفعة إلى هذا الحد رغم النمو في العروض وتراجع معدلات السفر من بعض الأسواق الرئيسية كروسيا وأوروبا، يعكس الجاذبية الكبيرة التي تتمتع بها الدولة في الأسواق الخارجية. وأشار الخبراء إلى أن الإشغال الفندقي في الدولة بوجه عام وفي أبوظبي ودبي على وجه الخصوص استفاد إلى حد بعيد من زخم المؤتمرات والمعارض الضخمة التي استضافتها أبوظبي ودبي في الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري وكذلك إلى جاذبية الدولة للسياح الخليجيين خلال فترة الأعـياد حيــث ارتفع الإشغال الفندقي بشكل قوي خلال عطلة عيد الفطر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا