• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

موانع التدخل في سوريا

2012... ونهاية «الربيع العربي»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يناير 2013

أبوظبي - (الاتحاد)

2012... ونهاية «الربيع العربي»!

يقول د. وحيد عبد المجيد: عام مضى و«ربيع» سياسي لفظ أنفاسه. فقد أخذ عام 2012، ضمن ما أخذ معه، آمالاً عريضة حلمت بها شعوب عربية عدة في تونس ومصر وليبيا واليمن بعد التغيير الذي حدث فيها. فكان العام المنصرم قد بدأ حاملاً أسئلة كبرى في مقدمتها السؤال عن مصير «ربيع» تطلعت إليه شعوب هذه البلاد في لحظة عدم يقين بشأنه. ففي مثل هذا الوقت قبل عام، وفي مطلع عام 2012، كان الجدل واسعاً حول إمكان إنجاز الأهداف الأساسية للتغيير الذي حدث في عدة دول عربية، وهي الخبز والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية.

غير أنه مع نهاية العام، صار واضحاً أن الأمل في تحقيق عدالة اجتماعية وتوفير الخبز وضمان الكرامة الإنسانية ينحسر، وأن الحرية التي انتزعتها شعوبها اختلطت بفوضى في هذه البلاد بأشكال مختلفة ودرجات متفاوتة. كما يبدو أن النظم الجديدة فيها تساهم في استمرار هذه الفوضى إما عجزاً عن تحقيق التوازن بين ضغوط متعارضة من جانب معارضيها وأنصارها، أو بسبب تخبط ينتج عن تعدد مراكز صنع القرار في ظل هيمنة جماعات تعودت على العمل السري تحت الأرض لفترة طويلة، أو رغبة في إثارة فزع قطاعات متزايدة من الشعب ووضعها في خيار بين الحرية والأمن ودفعها إلى قبول ديكتاتوريات جديدة قد تكون أشد قسوة من بعض سابقاتها.

تفاءلوا بالخير تجدوه عام 2013

يتساءل محمد عارف هل نتفاءل أم نتشاءم بعام يحتوي الرقم 13؟ المتفائل في كلا الحالين يجد في أسوأ ما يحدث أحسن ما يحدث، والمتشائم بالعكس. وقد نجد بعد التفكير أحسن الاقتصاد العالمي يواجه العام الجديد بأسوأ التوقعات، وأسوأ الاقتصاد العالمي يواجه العام الجديد بأحسن التوقعات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا