• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

قواتنا الباسلة تنقذ المدن من أيدي الانقلابيين

الإمارات تبني اليمن بالتوازي مع معارك التحرير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 فبراير 2016

على بعد كيلو مترات قليلة من العاصمة المحتلة صنعاء، تقف قوات المقاومة الشعبية المدعومة من التحالف العربي براً وبحراً وجواً، والتي ينتظر أن تخوض أعنف وأشرس المعارك لتحريرها من مليشيات الحوثي والمخلوع صالح، وبحسب مراقبون، فإن المعركة المنتظرة ستكون مصيرية وحاسمة في هذه الحرب الانقلابية على الشرعية منذ الـ 21 من سبتمبر 2014.

في أواخر مارس، وصلت قوات الانقلابيين إلى مدينة عدن الجنوبية، معلنة بذلك سيطرتها على 90% من البلاد، ثاني أكبر المدن، مدعومة بوحدات الجيش الموالي للمخلوع صالح والاستيلاء على كافة أسلحة الجيش اليمني، وسقطت المدن اليمنية واحدة تلو أخرى، وبعضها دون مقاومة.

ماهر الشعبي (عدن)

في مدينة عدن جنوب البلاد تفجرت أول شرارة للمقاومة رافضة لانقلاب الحوثي وعفاش وصمدت بشراسة رغم الإمكانات المحدودة والمتواضعة لأبناء المدينة.

ومع وصول ميليشيات المتمردين إلى تخوم عدن انطلقت ليل الـ 26 من مارس عاصفة الحزم من العاصمة السعودية الرياض بمشاركة عشر دول، أبرزها السعودية والإمارات.

وبحلول منتصف يوليو وصلت أول قوات برية أرسلتها دولة الإمارات العربية وحطت في ميناء صغير يقع في مدينة البريقا إلى الغرب من عدن معززة بعربات وآليات وكاسحات ألغام، ومع وصول القوات الإماراتية إلى الغرب من عدن تغيرت موازين الحرب في المدينة بشكل كامل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا