• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

تحت شعار «سبع سنوات.. لسبع إمارات»

انطلاق «القافلة الوردية» 7 مارس للتوعية بسرطان الثدي وتقديم الفحوص المجانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 فبراير 2017

لمياء الهرمودي (الشارقة)

كشفت اللجنة العليا المنظمة لمسيرة فرسان القافلة الوردية، إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان، عن تفاصيل مسيرة فرسان القافلة الوردية التي ستنطلق هذا العام خلال الفترة الممتدة بين 7و17 مارس المقبل برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان للإعلان العالمي للسرطان، وتنطلق المسيرة تحت شعار «سبع سنوات.. لسبع إمارات»، تقديراً منها لروح الخير والعطاء التي غمرها بها مجتمع دولة الإمارات على مدى سبعة أعوام من العمل المتواصل للتوعية بمرض سرطان الثدي، وأهمية الكشف المبكر والدوري عنه.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح أمس، في جزيرة العلم بالشارقة، بحضور ريم بن كرم، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمسيرة فرسان القافلة الوردية.

وقالت ريم بن كرم: «إن مسيرة فرسان القافلة الوردية وللمرة الأولى، ستشهد تدشين سبع عيادات ثابتة في الإمارات السبع، والتي ستعمل فرقها الطبية على استقبال الراغبين في إجراء الفحوص، وطرح استفساراتهم بخصوص مرض سرطان الثدي طيلة أيام المسيرة». وستوجد العيادة الثابتة في الشارقة، بواجهة المجاز المائية، وفي دبي بسيتي ووك، وفي أبوظبي على الكورنيش، وفي عجمان على الكورنيش، وفي رأس الخيمة بالحمرا مول، وفي أم القيوين بمركز الخزان الصحي، أما في الفجيرة فستوجد العيادة الثابتة في مركز فصيل الصحي». كما استعرضت خلال المؤتمر مسيرة جمعية أصدقاء مرضى السرطان منذ تأسيسها في عام 1999، وأكدت أن جمعية أصدقاء مرضى السرطان، وإلى جانب عملها التوعوي، تقوم بتقديم الدعم المعنوي والمادي والطبي لآلاف المرضى وعائلاتهم ممن تأثروا بمرض السرطان، بغض النظر عن جنسياتهم وأعمارهم، حيث تذهب 90% من التبرعات لمصلحة الدعم المباشر للمرضى، و10% فقط للمصاريف التشغيلية، مشيرة في هذا الخصوص إلى أن المساعدات التي وفرتها الجمعية حتى الآن شملت 3719 شخصاً من المرضى وأفراد أسرهم، فيما حصل 803 مرضى من الجنسين على دعم من الجمعية في رحلة علاجهم.

وفيما يتعلّق بالقافلة الوردية، كشفت بن كرم أن القافلة نجحت خلال السنوات الست الماضية في تقديم الفحوص الطبية المجانية للكشف عن سرطان الثدي، لـ41391 شخصاً، في مختلف إمارات الدولة، بينهم 15054 مواطناً ومواطنة، و26337 مقيماً ومقيمة.

وفيما يخص مسار العيادات المتنقلة خلال مسيرة الفرسان، بيّنت الدكتورة سوسن الماضي المدير العام لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، رئيس اللجنة الطبية والتوعوية، أن العيادات الطبية المتنقلة ستعمل يومياً طيلة أيام المسيرة، من الساعة 9 صباحاً، وفق الجدول المحدد في مواقع مختارة لكل إمارة، وستقوم الفرق الطبية بتقديم خدمات الكشف عن سرطان الثدي لأكثر من 5000 امرأة ورجل على مدار أيام المسيرة، إلى جانب مشاركتهم في تقديم البرامج التوعوية التي تتضمنها المسيرة.

وستواصل القافلة الوردية تنظيم فعاليتها الأكثر نجاحاً، «لقمة وردية»، التي استقطبت في العامين الماضيين أعداداً كبيرة من الجمهور بمختلف شرائحه، بشكل جديد ينسجم مع احتفال المسيرة بمرور سبع سنوات على انطلاقتها، وذلك بالتعاون مع غاليري لافييت، وبمشاركة سبعة طهاة، إلى جانب سبعة سفراء سيتعاونون في إعداد وجبة وردية إماراتية، ستعرض في مزاد خيري يخصص ريعه لدعم القافلة الوردية، وستنظم هذه الفعالية 14 مارس المقبل، في غاليري لافييت بدبي مول، من الساعة السادسة مساءً وحتى الساعة الثامنة مساءً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا