• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بموجب مذكرة تفاهم شهد توقيعها سيف بن زايد

الأمم المتحدة تعتمد الإمارات مركزاً إقليمياً في تقديم خدمات الأدلة الجنائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد)- شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في مقر القيادة العامة لشرطة أبوظبي، توقيع مذكرة تعاون بين القيادة العامة لشرطة أبوظبي ومكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة (UNODC ).

وبموجب المذكرة اعتمدت منظمة الأمم المتحدة العالمية، دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة بإدارة الأدلة الجنائية في شرطة أبوظبي، مركزاً إقليمياً لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تقديم خدمات الأدلة الجنائية في مجالات (فحص المخدرات والسلائف الكيميائية، وفحص الأسلحة والذخائر، وفحص المستندات والوثائق المزورة). كما اعتمدت المنظمة، خبراء الأدلة الجنائية بشرطة أبوظبي، كخبراء دوليين في تلك المجالات.

ووقع المذكرة العقيد عبد الرحمن الحمادي، مدير إدارة الأدلة الجنائية في شرطة أبوظبي، والدكتور حاتم علي، المدير الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة في دول مجلس التعاون الخليجي، بحضور يوري فيدوتوف، نائب الأمين العام للأمم المتحدة، والمدير العام لمكتب الأمم المتحدة في فيينا، والرئيس التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة.

وتوضح مذكرة التفاهم رغبة الطرفين في تقديم الخبرات الفنية والتقنية عبر مراحل محددة، ووضع إطار مستدام لتطوير قدرات الكوادر البشرية في تخصصات الأدلة الجنائية، بما يعزز القدرات على تحقيق العدالة الجنائية من خلال إمكانات مختبرية متوافقة مع المعايير العالمية.

وتهدف المذكرة إلى تعزيز وتطوير قدرات شرطة أبوظبي لتكون مركزاً للتميز في مجال خدمات الأدلة الجنائية في دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط، ونطاق شمال أفريقيا من خلال تقديم خدمات فنية (تقنية) عالية الجودة؛ تتماشى مع المعايير المطبقة والمعتمدة دولياً في مجال الأدلة الجنائية.

كما تهدف إلى اعتماد خبراء شرطة أبوظبي كخبراء معتمدين في مجال الأدلة الجنائية، وكذلك كمرجع إقليمي في هذا التخصص، فضلاً عن أهداف أخرى، تتماشى مع تأسيس الشراكة الاستراتيجية بين الطرفين.

وقال العقيد عبد الرحمن الحمادي إن الاعتماد على قدرات إدارة الأدلة الجنائية بشرطة أبوظبي كقوة تلبي المعايير الدولية لتعزيز نُظم العدالة الجنائية الوطنية، وتدعم التعاون القضائي الدولي، يؤكد حفاظها على مسيرة التميز التي تواصل تحقيقها وزارة الداخلية. وثمّن العقيد الحمادي الجهود المقدرة لمنظمة الأمم المتحدة، في اعتماد إدارة الأدلة الجنائية بشرطة أبوظبي مركزاً إقليمياً لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تقديم خدمات الأدلة الجنائية في مجالات الفحص المختبرية، مؤكداً السعي الدؤوب لشرطة أبوظبي لبذل مزيد من العطاء، ارتقاءً بمستوى العمل الشرطي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض