• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

أكدوا أن الأنباء الساره بتماثله للشفاء أثلجت الصدور

مواطنون في العين: فيض المشاعر يعبر عن الحب الجارف لـ خليفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يناير 2014

محسن البوشي(العين) ـ عبر مواطنون في العين عن بالغ فرحتهم وابتهاجهم بعد أن مَنّ الله سبحانه وتعالى بنعمة الشفاء على صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، متمنين لسموه دوام الصحة والعافية وطول العمر وأن يحفظه الله دوما ذخراً للوطن.

وأكد الشيخ سالم محمد بن ركاض العامري عضو المجلس الوطني الاتحادي أنه وبقدر حجم القلق والانشغال الذي سيطر على جميع من يعيش هذه الأرض الطيبة بمجرد العلم بتلك الوعكة الصحية التي ألمت بصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله كانت الفرحة كبيرة وعارمة عندما جاءت الأخبار السارة التي أكدت تماثله للشفاء بعد خضوعه لجراحة ناجحة.

ولفت بن ركاض إلى أن هذا الفيض من المشاعر جاء ليعبر عن هذا الحب الجارف لصاحب الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله ليس من قبل أبناء الإمارات بمفردهم ولكن من أبناء الجاليات العربية والأجنبية الأخرى التي تعيش على أرض الدولة، وهذا ليس بكثير على سموه قياسا بعطاءاته وجهوده الكبيرة المخلصة التي يبذلها من أجل رفعة ونهضة الوطن، وتحقيق كل أسباب الرفاهية والرخاء للمواطنين.

وقال الشيخ سالم بن حمد بن ركاض إنه كغيره من جموع المواطنين والوافدين يشعر بارتياح كبير الآن، بعد أن توالت الأنباء السارة بتماثل صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله للشفاء بعد هذه الوعكة الصحية التي ألمت به، ما أثلج الصدور وأشاع الارتياح لدى كل النفوس المضطربة.

ورفع المواطن محمد سيف بن نعيف أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وعموم أبناء الوطن بمناسبة شفاء سموه بعد الجراحة التي أجريت له وكللت بالنجاح، مؤكدا أن هذا الفيض من المشاعر ليس بكثير على قائد المسيرة الذي يمضي على النهج الطيب للباني والمؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وأعرب المواطن الدكتور سعيد محمد الشرقي العامري عن بالغ سعادته بسلامة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وتجاوز سموه هذه الوعكة الصحية العارضة التي ألمت به سريعا، ما وضع حدا لهذا القلق البالغ الذي طغى فور ورود أنباء تفيد بتعرض سموه لوعكة صحية.

وأكد العامري على تلك المكانة الرفيعة التي يتبوأها صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله في وجدان المواطنين والمقيمين وغيرهم من أبناء الدول الشقيقة والصديقة التي تمتد لها الأيادي البيضاء بكافة أشكال الدعم والمساعدة في كل الظروف والأحوال وبخاصة عندما تتعرض للكوارث أو تشتد بها المحن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض