• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بهدف اكتساب المهارات والخبرات العلمية المتطورة

«التربية»: تدريب 12 ألف معلم ومعلمة على مستوى الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 25 أغسطس 2015

دبي ( وام ): أطلقت وزارة التربية والتعليم أمس البرنامج التدريبي التخصصي النوعي للمعلمين والذي يستهدف 12 ألفاً و 535 معلماً ومعلمة في مرحلته الرابعة والأخيرة ويستمر حتى الخميس المقبل.

وفي هذا الشأن خصصت الوزارة 164 مقراً لاستقبال المعلمين المنتسبين للبرنامج في مختلف إمارات الدولة.. وتتمثل أهداف البرنامج في زيادة كفاءة المعلم ورفع مستوى أدائه عن طريق اكتساب المهارات والخبرات العلمية والتربوية، وتجديد معلومات المعلمين المؤهلين وتحديثها وتنميتها وتنمية الاتجاهات الإيجابية لدى المعلم نحو أهمية التعليم المستمر من خلال التنمية المهنية، وتجديد الدوافع الذاتية للمعلم المتدرب حيث يساعد ذلك في تحسين أدائه ورفع مستوى كفاءته العلمية، وهو ما يسهم في جعل عمله هادفا ومنتظما وذا قيمة وفاعلية.

وأكدت خولة الحوسني مديرة إدارة التدريب والتطوير المهني بالإنابة في وزارة التربية والتعليم أن البرنامج يعد خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح نحو توفير فرص منهجية للتعليم المستمر للكوادر التعليمية في مختلف التخصصات.. مشيرة إلى أن اليوم الأول للتدريب تم تخصيصه للتعرف على إطار المعايير الوطنية للمناهج والتقويم الموحدة لجميع التخصصات حيث أن كل تخصص يقدم التدريب بحسب خصوصيته.

وأوضحت أن البرنامج التدريبي للفترة الرابعة تنفذه نخبة تدريبية مؤلفة من ألف و200 مختص في الوزارة من المعلمين والموجهين، فضلا عن الاستعانة بنخبة من المدربين في الخارج من شركة هاردكورت للعلوم والرياضيات بواقع 60 مدربا و12 مدربا من جامعة كامبريدج و 10 مدربين من كلية فاطمة للعلوم الصحية.

من جانبه أكد رائد رشيد الحاج المدرب ومدرس اللغة العربية أن التدريب يفتح للمعلم آفاقا واسعة قبيل انطلاق العام الدراسي الجديد ويزوده بالمفاهيم ومعايير التعليم وكيفية إكساب الطلبة للمهارات والقيم التي تتناسب مع المعايير الدولية.

وقال محمد أبو ملوح مدرب ومدرس لغة عربية: إن هدف البرنامج يكمن في إعداد معلمين قادرين على النهوض بالعملية التربوية وإعداد طلبة على قدر عال من الإبداع وتحقيق الإنجاز سواء على الصعيد العلمي أو أي نتاج أو قيمة أو سلوك يكون للمعلم بصمة واضحة فيه ويفرز جيلا متعلما وفق معايير عالمية.

ولفت المتدرب ومعلم اللغة العربية حسين الياسي إلى أن التدريب يعد خطوة مهمة في الارتقاء بالمدرس كونه يتعرض لسيل من المعلومات يقدمها مدربون ذوو كفاء وخبرة، وبذلك تكون الاستفادة جيدة، فضلا عن الاطلاع على آخر المستجدات على الصعيدين التربوي والتعليمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض