• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

سلوكيات تؤرق رواد بحيرة خالد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 27 فبراير 2016

لمياء الهرمودي (الشارقة)

يشكو عدد من رواد بحيرة خالد في الشارقة من قيام بعض زوار الكورنيش بسلوكيات سلبية غير مقبولة، تشوه المنظر العام للممشى، حيث يتعمد البعض منهم رمي المخلفات وقشور البذر، وتحريك الكراسي الموجودة بطريقة تسد الممشى أو تشكل خطورة على الأطفال والمرتادين الآخرين، فضلاً عن ترك بقايا الطعام على الأسوار بحجة إطعام الطيور. وناشد عدد من رواد الممشى الجهات المعنية بضرورة وضع مراقبين لمنع مثل هذه الظواهر السلبية في مثل هذه الأماكن السياحية، وقال عصام حسن من رواد الممشى: أتواجد في الممشى منذ ساعات الصباح الأولى لممارسة رياضة المشي، ومنظر قشور اللب المتكدسة تحت وحول المقاعد، يثير الاشمئزاز، فضلاً عن بقايا الطعام المتروكة بحجة إطعام الطيور، يشوه المنظر والمكان، لذا نود من الجهات المعنية تدارك الأمر ووضع حلول جذرية لمثل هذه الظواهر السلبية.

في حين أشار عصام هاني مقيم في الشارقة: أنا من سكان منطقة البحيرة، وأمارس رياضة المشي في الصباح الباكر بشكل شبه يومي، ولكن الممارسات الخاطئة تعكر صفو المكان وجماله، حيث إننا نتوقع أن نمارس الرياضة في مكان نظيف، وجميل، ولكن وعلى امتداد الممشى تجد بقايا الطعام، وقشور اللب «البذر» مرمية ومتكدسة بشكل كبير، بالإضافة إلى تحريك المقاعد عن أماكنها يسبب ازعاجاً للمارة، وبما يشكل خطورة على الأطفال، حيث يتم تحريكها ووضعها بالقرب من السور المطل على المياه، لذا لابد من الجهة المعنية الاهتمام بصورة أكبر بالممشى وتطويره.

بدوره، أكد عمر الشارجي، مدير إدارة العمليات والتفتيش في بلدية مدينة الشارقة، أن البلدية تأخذ بعين الاعتبار أي شكوى حول نظافة الأماكن العامة أو سلوكيات تتسبب في إتلاف الأماكن أو الممتلكات العامة، وفي حال تلقيها لأي شكوى تقوم فورا بإرسال مفتشين للتحقق من الأمر، وتحرير مخالفات آنية للأشخاص الذين قاموا بالفعل، بحسب حجم التلف الذي تم.

ودعا أولياء الأمور من المواطنين والقاطنين في الإمارة خاصة في الأماكن التي تطل على معالم سياحية مهمة في الإمارة بضرورة توعية أبنائهم بأهمية اتباع سلوكيات الذوق العام في حال وجودهم بمناطق سياحية، والحفاظ على الممتلكات العامة وعدم إتلافها، حيث إنه من حق الجميع الاستمتاع بما تقدمه الإمارة من وسائل وخدمات في تلك المناطق السياحية، كما أن تلك المناطق تمثل واجهة عامة للإمارة، ولابد من التعاون جميعاً لتبقى في أبهى حلة لها، بعيداً عن أي تشويه للمنظر أو المحتوى.

وقال الشارجي: إن الخط الساخن لبلدية مدينة الشارقة مفتوح على مدار الساعة، لاستقبال الشكاوى والاستفسارات والمقترحات كافة التي من شأنها تطوير الإمارة، والدفع بها إلى الأفضل، كما أن المفتشين يوجدون بشكل سريع في الأماكن التي تم رفع أي ملاحظة عنها للتحري والبحث، وتحرير المخالفات إذا كان هناك من يخالف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض