• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تستمر حتى 3 سبتمبر

المرحلة التجريبية لتعداد الشارقة 2015 تنطلق الأسبوع المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 24 أغسطس 2015

الشارقة (الاتحاد)

أتمت دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية في الشارقة استعداداتها لتنفيذ المرحلة التجريبية من تعداد الشارقة 2015، المقررة من 31 أغسطس الجاري حتى الثالث من سبتمبر المقبل، وتشمل أربع مناطق في مدينة الشارقة، ويأتي تنفيذها في إطار اختبار مدى كفاءة الخطط الفنية الموضوعة للتعداد، وسهولة تطبيقها.

وتشمل المرحلة التجريبية مناطق مختارة من المجاز (2)، والرحمانية (5)، والصناعية، والرولة، حيث سيقوم موظفو تعداد الشارقة 2015، بزيارة سكان هذه المناطق الأربع لجمع بعض المعلومات الأولية، التي تشمل معرفة عدد الأسر المقيمة في المسكن، وعدد أفراد كل أسرة، ثم يأخذ اسم الفرد الذي أعطى البيانات، ورقم هاتف للتواصل معه ومع الأسرة، علماً أن الأسر التي تم إجراء المرحلة التجريبية عليها، لن يتم زيارتها مرة أخرى في عملية حصر المباني والمساكن والمنشآت التي ستنطلق في 20 أكتوبر المقبل، حيث سيتم الاكتفاء بهذه الزيارات والبيانات التي جمعت فيها.

وكان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، قد أصدر مرسوماً أميرياً بتنفيذ مشروع تعداد الشارقة 2015 في أكتوبر المقبل، تحت شعار «للغد لا لمجرد العد»، وذلك بهدف توفير بيانات إحصاء دقيقة موثوق فيها حول الأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والسكانية، والزراعية، والبيئية، وغيرها من القطاعات في إمارة الشارقة.

وستسبق المرحلة التجريبية، دورة تدريبية للحصر لمدة ثلاثة أيام، خلال الفترة من 26 - 30 أغسطس 2015، فيما سيتم تنفيذ المرحلة التجريبية لمدة أربعة أيام، اعتباراً من صباح 31 أغسطس وحتى مساء الثالث من سبتمبر المقبل، وستشمل حصر المباني والمساكن والمنشآت، وسيتبع هذه المرحلة ندوة لمناقشة النتائج في السادس من سبتمبر، ومن ثم سيتم إعداد تقرير رسمي حول نتائج هذه التجربة والتوصيات خلال الفترة من 7 - 10 سبتمبر 2015.

وقال الشيخ محمد بن عبدالله آل ثاني، رئيس اللجنة العليا لتعداد الشارقة 2015، رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية: «يأتي تنفيذ مشروع تعداد الشارقة 2015 المقرر في أكتوبر المقبل، تماشياً مع رؤية صاحب السمو حاكم الشارقة، التي تهدف إلى تطوير الإمارة، ومواكبتها للطفرات الهائلة التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة في المجالات كافة، ونحن نعتبر المشاركة في تنفيذ المشروع واجباً وطنياً والتزاماً أخلاقياً، حيث سيساعد نجاحه في إنجاز المشاريع التنموية وتطوير القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في الإمارة، التي ستنعكس نتائجها على كافة شرائح المجتمع من أسر وأصحاب أعمال ومستثمرين».

وأضاف: «نسعى من خلال المرحلة التجريبية للتأكد من مدى كفاءة تصميم استمارات التعداد من النواحي الفنية والتقنية وضوابط إدخالها وتدقيقها، وستساعدنا هذه العملية في قياس معدلات الإنجاز اليومي الممكن تحقيقها في عمليتيّ الحصر والعد، وتقويم جودة الخرائط المستخدمة، إلى جانب اختبار صلاحية تدفق البيانات من الميدان إلى قاعدة البيانات المركزية، إلى جانب اختبار خطة وإجراءات العد الذاتي وتقييم مدى استجابة الأسر لاتباع هذا الأسلوب في العد».

ويهدف تعداد الشارقة 2015 إلى توفير بيانات إحصاء دقيقة موثوق فيها حول الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسكانية، وغيرها من القطاعات في الإمارة. ومن المتوقع أن تسهم نتائج التعداد في إطلاق العديد من المشاريع التنموية والتطويرية في إمارة الشارقة، نظراً لدوره الكبير في توفير البيانات الإحصائية اللازمة لصانعي القرار، والمسؤولين، والمستثمرين، حول واقع الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في الشارقة، وتوفير معلومات كاملة عن المنشآت للتعرف إلى أنواعها، وأنشطتها، وأماكن تركزها، وهو ما يعزز النشاط الاقتصادي والعمراني لمواكبة الاحتياجات الحالية والمستقبلية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا