• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

حديقة الشهداء.. ملاذ إلى الحياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 ديسمبر 2017

الكويت (الاتحاد)

في ضجيج الحياة.. قد نحتاج إلى بعض الوقت، لالتقاط الأنفاس من الضغوط، قد نحتاج إلى الراحة النفسية وتفريغ الطاقات السلبية، والتخلص من ضغوط العمل التي لا تتوقف، بعضنا يذهب إلى مراكز التسوق، والبعض الآخر على شواطئ البحر، وربما إلى المقاهي، بينما يذهب أهل الكويت والزائرون إلى حديقة الشهداء، وهي أكبر حديقة في مدينة الكويت، وكانت تعرف سابقاً بحديقة الحزام الأخضر.

لا أحد يصدق أنها أقدم الحدائق التقليدية في الكويت، ودائماً ما يتحدث المواطنون والمقيمون عن هذه الحديقة، التي تم إعادة تشييدها من جديد عام 2015، وتحولت إلى واحة تخطف الأنظار، بل إن ما تضمه الحديقة من مساحات خضراء شاسعة، يبعث إلى الارتياح خاصة أن الحديقة على مساحة 220 ألف متر مربع.

ورغم أن زيارتنا لها كانت في منتصف الأسبوع بعيداً عن العطلة الأسبوعية، فإنها تضج بالزائرين والعائلات التي اعتادت أن تكون الحديقة هي وجهتها المفضلة، بل تعتبر ملاذاً لكل من يهرب من غلاء المناطق الترفيهية، ومكان لطيف لتهدئة الأعصاب والاسترخاء وتنفس نسيم الحياة، وسط مجموعة من المناظر الطبيعية الرائعة التي تتجمع في هذه الحديقة الشهيرة، بالإضافة إلى الكثير من المناطق الترفيهية المنتشرة بها ولها شهرة مختلفة وتناسب جميع الفئات العمرية الكبار والصغار أيضاً، كل هذا إلى جانب أنها تستقطب جميع العائلات لأنها من أكثر الحدائق العائلية المريحة.

النظر إلى الأطفال وهم يستمتعون بالألعاب الترفيهية، وأيضاً إلى عائلاتهم الذين اكتفوا بالجلوس للاستمتاع بالطبيعية، يفرض الكثير من التساؤلات، لماذا حديقة الشهيد هي قبلة لكل العائلات، وما الفرق بينها وبين بقية الحدائق، ولماذا هي الأشهر في الكويت؟

الإجابة عن كل هذه الأسئلة بنفسي تأتي من جولة في الحديقة التي تبهر الجميع لدرجة كبيرة، فهناك الكثير والكثير من المرافق الباهرة، منها بوابة دسمان، شباك الطيور، المنخفض المالح، الشلالات، منحوتة الدستور، الساحة الاحتفالية، بحيرة الحزام الأخضر، ساحة السلام، الحدائق الصحراوية ومنطقة الواحات، ويبقى في النهاية المنظر العام للحديقة خلاباً جاذباً مريحاً للعيون. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا