• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مساعداتها الإنسانية لليمن تعزز استقراره وتدعم وحدته

الإمارات في قلوب ملايين العرب عنوان للدعم ونصرة الأشقاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 أغسطس 2015

أبوظبي (وام)

تحرص دولة الإمارات العربية المتحدة على إرساء أسس التنمية والأمن والاستقرار والسلام في المنطقة، انطلاقاً من مبادئ راسخة تؤكد مسؤوليتها في محيطها العربي والخليجي، وهذا ما رسخ صورتها عنواناً للدعم ومساعدة الأشقاء في قلوب ملايين العرب من المحيط إلى الخليج، بالإضافة إلى مساعدة مختلف الشعوب.

وأصبحت الإمارات عنصراً فاعلاً في جهود المواجهة الدولية للتحديات الإنسانية، وباتت حاضرة بقوة في مجالات المساعدات الإنسانية ومساعدات الإغاثة الطارئة وطويلة الأمد في مناطق العالم كافة.

وكانت الإمارات من أوائل الدول التي سارعت لإغاثة اليمن ومساعدته في محنته ودعم استقراره والحفاظ على وحدة أراضيه والوقوف إلى جانب الشعب اليمني وتقديم أوجه الدعم المختلفة من أجل تحقيق آماله وطموحاته للبناء والتنمية والاستقرار، ضمن رؤية متكاملة تتحرك على مسارات متوازنة تنموية واقتصادية وسياسية واجتماعية وإنسانية.

وقدمت الإمارات مساعدات إنسانية لليمن استجابة للأزمة الإنسانية التي يعانيها الأشقاء اليمنيون، بلغت نحو 744 مليون درهم، ما يعادل 202 مليون دولار أميركي،‏ خلال الأشهر الأربعة الماضية.

واحتلت الدولة المرتبة الأولى عالمياً كأكبر مانح للمساعدات خلال الأزمة الإنسانية التي يشهدها اليمن لعام 2015، حيث بلغ إجمالي قيمة المساعدات الإنسانية التي وجهتها الدولة بتوجيهات قيادتها الرشيدة لليمن ما قيمته 508٫7 مليون درهم، ما يعادل 138٫5 مليون دولار أميركي من إجمالي قيمة مساعدات دول العالم خلال هذه الفترة من العام الجاري والبالغة 1٫650 مليار درهم ما يعادل 449٫5 مليون دولار أميركي. وتصدرت الإمارات بذلك الدول التي تجاوبت مع الأزمة الناتجة عن التطورات الأخيرة في اليمن - وفقاً للبيانات الصادرة عن خدمة التتبع المالي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة - لتستأثر الإسهامات والمساعدات التي قدمتها الدولة ومؤسساتها الإنسانية بتوجيهات قيادتها الرشيدة ما يقارب 31 في المئة من إجمالي مساعدات دول العالم خلال الأزمة اليمنية في عام 2015. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض