• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م
  10:39    المبعوث الاميركي :حكومة الوحدة الفلسطينية يجب ان تعترف باسرائيل وتنزع أسلحة حماس         11:07    محمد بن راشد:سنعلن اليوم عن تعديل وزاري في حكومة الإمارات، تجديدًا للدماء وتحفيزا للتغيير واستعدادا للمرحلة المئويةالمقبلة في مسيرة دولتنا        11:12    مقتل 43 جنديا افغانيا في هجوم على قاعدتهم    

الليل ما زال في أوله

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 أغسطس 2015

أوَّل خطوات السعي إلى درب الحب هي اختفاء لكل قديم سكن قلبك واحتل أفكارك، إنها هي التخلي عن أشيائك القديمة، وقد يكون مؤلماً ومتعباً ومضنياً، لكنه إجراء حتمي حتى تستطيع أن ترفع نفسك من الماضي، ربما في البداية ستشعر وكأنك ريشة في مهب الرياح، ستشعر بفقدان الأمان، وأن حياتك ذاهبة نحو الضياع وأنك أمسيت وحدك غريباً وحيداً، وتبرّأ كل شيء منك وما عدت تنتمي إلى مكان، ستزورك أيام تشعر في استضافتها بأن الحياة لا معنى لها، قاحلة مقفرة وجرداء وستعتريك رغبة عارمة في الهروب من كل شيء.

لكن لتعلم بأنك لو كنت تمر بهذا الاختبار الصعب، فأنت سائر على درب إفناء كل قديم لبسته وتتحضر لاستقبال الجديد الذي نسيته، وفي نسيانك أسدلت ستاراً أغشى بصرك فلم تعد تنظر إليه وتهت عن نفسك بعيداً لا تعلم من هو أنت ولماذا أنت هنا.

فلا تدع خوفك وقلقك وإحساسك بغربتك ووحشتك يهزمونك لا تفقد ثقتك بالدرب الذي تسلكه، فالليل ما زال في أوله، انتظر قليلاً حتى تتعرف على نفسك بعد فراق طويل، والشمس سوف تسطع قريباً.

علي العرادي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا