• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

بينهم تيفيز وإيفرا وشنايدر ونوليتو

أسوأ 7 صفقات في 2017

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 ديسمبر 2017

أنور إبراهيم (القاهرة)

شهد عام 2017 صفقات عديدة تنقل فيها عشرات النجوم بين الأندية بحثاً عن مغامرة جديدة أو تجربة أفضل من تلك التي عاشوها في أنديتهم، وكثيرمن هؤلاء اللاعبين نجحوا في التأقلم والانسجام مع فرقهم الجديدة مثلما حدث مع الكولومبي خاميس رودريجيز الذي انتقل من ريال مدريد إلى بايرن ميونيخ، حيث تألق وبات يلعب أساسياً، والمصري محمد صلاح الذي ترك ناديه الإيطالي روما، وانتقل الى الدوري الإنجليزي «البريميرليج»، وتألق مع ليفربول منذ بداية الموسم..

لكن هناك «7 نجوم» خيبوا الآمال الكبيرة التي انعقدت عليهم، فكان من المنطقي وصفهم بأنهم أسوأ صفقات العام، وأول هؤلاء البرتغالي الشاب ريناتو سانشيز الذي أعاره بايرن ميونيخ هذا الموسم إلى فريق سوانزي الإنجليزي، بعد أن فشل في عامه الأول مع النادي البافاري، ولكنه لم ينجح أيضا مع سوانزي، وجلس في معظم المباريات على دكة البدلاء.

وثاني أسوأ صفقة هو الإسباني «خيسيه رودريجيز لاعب ستوك سيتي الإنجليزي حالياً، والذي كان لاعباً في ريال مدريد منذ عامين، ثم باعه لباريس سان جيرمان الذي أجلسه على مقاعد البدلاء، ثم أعاره هذا الموسم لفريق ستوك سيتي، ولكنه لم يلعب أيضا، وظل صديقاً لدكة الاحتياطي.

أما النجم الثالث، فهو الأرجنتيني كارلوس تيفيز، فرغم أن صفقة انتقاله من نادي بوكا جونيور الأرجنتيني إلى نادي شنغهاي شينهوالصيني كانت مربحة جداً من الناحية المادية، حيث حصل على راتب سنوي قدره 38 مليون يورو، إلا أنها من الناحية الرياضية كانت كارثية، ويبدو أن تيفيز لم ينجح في التأقلم مع أجواء اللعب في بطولة الدوري الصيني ولم يستفد منه ناديه الجديد، إذ لم يسجل سوى 4 أهداف فقط.

أما الرابع، فهو الفرنسي باتريس إيفرا (36 سنة) لاعب يوفنتوس السابق، والذي انتقل إلى صفوف أوليمبيك مارسيليا الفرنسي، إلا أنه لم يتألق دفاعياً، ولم يتوهج هجومياً، وإنما جلس في مباريات كثيرة احتياطياً للظهير الأيسر الجديد الفرنسي جوردان أمافي القادم من أستون فيلا الإنجليزي في الصيف الماضي.

والنجم الخامس هو الهولندي ويسلي شنايدر لاعب نيس الفرنسي حالياً وكان انتقل إليه من جلطة سراي التركي الصيف الماضي، ولكن مستواه تراجع فنياً وبدنياً بدرجة كبيرة بحكم السن (33 سنة)، ولم يعد مؤثراً على الإطلاق مع ناديه الجديد.

أما سادس أسوأ الصفقات، فهو الإسباني نوليتو (31 سنة) لاعب أشبيلية الحالي..حيث أنه بعد عام واحد أمضاه في إنجلترا لم يقدم ما يستحق عليه البقاء في مانشسترسيتي، إذ شارك في 14 مباراة، وسجل 4 أهداف فقط ولم يقنع مديره الفني الإسباني بيب جوارديولا، عاد نوليتو الى بلاده إسبانيا ليلعب مرة أخرى لإشبيلية ولم يكن مقنعاً في الأشهرالأولى التي لعب فيها ،وأصبح مكانه في منتخب بلاده مهدداً بسبب قلة مشاركته.

والنجم السابع هو البرتغالي«أندريه سيلفا» لاعب إيه سي ميلان الحالي والقادم من بورتو البرتغالي، وفشله يثبت فشل المنظومة الجديدة في هذا النادي الإيطالي الذي تعاقد مع عدد كبير من النجوم في محاولة للعودة إلى الصفوف الأولى بين أندية«السيري إيه» من أجل المنافسة على لقب الدوري، ولكن معظم هذه الصفقات كانت مخيبة للآمال وتراجع ترتيب الفريق، وابتعد تماماً مع المنافسة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا