• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

5 «جوارح» سيطروا على منطقة المناورات

الجانب الأيمن «ثغرة» في دفاع الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 أغسطس 2015

دبي (الاتحاد)

قدم الشباب والشارقة مباراة متوسطة المستوى تأثر خلالها لاعبو الفريقين بحرارة الجو الشديدة في الملعب، ورغم ذلك لم تخلو المباراة من الإثارة وشاهدنا تسجيل ثلاثة أهداف وهي متعة كرة القدم الحقيقية، كما شاهدنا البطاقة الحمراء مرتين وكذلك ركلة جزاء، وهي عناصر الإثارة التي تعشقها الجماهير في أي مباراة، ونجح فريق الشباب في تأكيد تفوقه على الشارقة خلال السنوات الماضية، وتفوق المدرب كايو جونيو على زميله باولو بوناميجو في إدارة المباراة واستغلال عناصره بصورة أفضل حققت المطلوب بأقل مجهود، دون التقليل من قدرات بوناميجو في إدارة اللقاء خاصة في الشوط الثاني.

كان الحذر غالباً على الأداء في البداية حتى سجل الشباب هدفه الأول فتحرر قليلا، ونجح الشباب في الإمساك بزمام الأمور في وسط الملعب حيث لعب بخمسة لاعبين أغلقوا المساحات تماماً أمام مهاجم الشارقة الوجيد فاندرلي، إضافة إلى الانضباط التكتيكي للاعب الدفاع، وقاد لوفانور وجو ألفيس هجوم الشباب بمساندة حيدروف لإمداد خط الهجوم بالكرات الخطيرة أمام مرمى الشارقة، وكانت لتحركات فيلانويفا خطورة واضحة ترجمها بهدف عالمي تلاعب فيه بدفاع الشارقة كله وواجه الحارس وسدد بكل سهولة، لكن الربع ساعة الأخيرة شهدت تفككاً في دفاع الشباب أثمر عن ركلة جزاء وطرد عيسى محمد.

في المقابل كان الشارقة متحفظاً أكثر مما ينبغي خوفاً من الخسارة فتلقى هدفاً في أول عشر دقائق أثر على معنويات لاعبيه، وكانت تشكيلة المدرب بونامجيو مختلفة بجود سيف راشد ظهير يمين وهو ليس مركزه كذلك وجود يوسف سعيد في الجناح اليمين وهو مركز يحد من قدرات اللاعب كثيراً، وكانت نقطة الضعف في الشارقة هي الناحية اليمين التي جاء منها الهدفان وكذلك طرد المدافع شاهين، لكن نزول مايكوسويل نشط الهجوم الشرقاوي بوجود ريناتو كاجا ومايكوسويل خلف فاندرلي، وهو ما أثمر من ركلة الجزاء والهدف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا