• الثلاثاء 08 شعبان 1439هـ - 24 أبريل 2018م

متاحف رأس الخيمة تطلق «مجلس زايد للهوية الإماراتية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 ديسمبر 2017

محمد صلاح (رأس الخيمة)

أطلقت دائرة الآثار والمتاحف برأس الخيمة أمس مبادرة «مجلس زايد للهوية الإماراتية»، وذلك تزامناً مع عام زايد واتباعاً لفكر الباني المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وانطلاقاً من نشر الموروث الثقافي والتراثي كهدف رئيس من أهداف دائرة الآثار والمتاحف.

وأوضح أحمد عبيد الطنيجي مدير عام دائرة الآثار والمتاحف أن المبادرة تتضمن تأسيس مجلس في مجموعة من الدوائر المحلية في الإمارة، بحيث ينشر المجلس الموروث التراثي والتاريخي ويرسخ الهوية الإماراتية والعادات والتقاليد بين موظفي كل جهة وزوارها، عن طريق تبني مجموعة من المبادرات والفعاليات والأنشطة، وتتولى دائرة الآثار والمتاحف مجموعة من المهام كالتوجيه وتقديم الاستشارة في مجال التراث والعادات والتقاليد و«السنع» وهي جملة من العادات والتقاليد المتعارف عليها، تشمل معرفة القواعد والآداب العامة في التصرف مع الآخرين، ومراعاة شعورهم وتحديد أسلوب التعامل بينهم للارتقاء بالقيم المجتمعية، بالإضافة إلى تنسيق زيارات للمواقع الأثرية التابعة للدائرة والمواقع الأثرية والتراثية على مستوى الدولة، كما ستكون الدائرة حلقة وصل بين الجهات والجمعيات التراثية والمتاحف الخاصة في الإمارة وستتبنى دائرة الآثار والمتاحف تدريب وتوعية أعضاء مجالس زايد للهوية الإماراتية في الجهات لينقلوا تجربتهم وما اكتسبوه من مهارات لموظفي الجهة الحكومية التي يعملون بها، كما ستقوم الدائرة بتفعيل معارض تحوي قطعاً ومقتنيات أثرية في هذه الجهات وذلك لتثقيف رواد هذه المؤسسات من موظفين ومتعاملين بتاريخ وحضارة إمارة رأس الخيمة الموغل في القدم. حضر اللقاء التعريفي الأول لمجلس زايد للهوية الإماراتية أحمد عبيد الطنيجي مدير عام دائرة الآثار والمتاحف والأعضاء ممثلو مجالس زايد للهوية الإماراتية في الجهات والمؤسسات الحكومية المختلفة، حيث تضمن اللقاء كلمة ألقاها مدير عام الدائرة ونبذة تعريفية عن المجلس وأهدافه ومهامه كما تضمن اللقاء جولة تعريفية في متحف رأس الخيمة الوطني وزيارة لمسجد محمد بن سالم الأثري. وأوضحت أمل ابراهيم النعيمي مدير مكتب الاتصال المؤسسي ورئيس فريق المجلس أن الدائرة تسعى جاهدة لنشر الموروث التاريخي والتراثي وتوطيد العادات والتقاليد الإماراتية الأصيلة للمجتمع بكافة شرائحه وفئاته، ومن الفئات المستهدفة فئة الموظفين ومتلقي الخدمة في الجهات الحكومية، وجاء إطلاق مجلس زايد للهوية الإماراتية ليسلط الضوء على هذه الفئة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا