• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

من الدكة.. يتصدر قائمة هدافي «المواطنين»

«ناصر 7» الأفضل في «4 مواسم»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يناير 2014

علي معالي (دبي) - «في 737 دقيقة»، نجح محمد ناصر مهاجم الوصل، في أن يضع بصمته، ليكون أحسن هداف بين اللاعبين المواطنين، برصيد 7 أهداف، من خلال مشاركته على فترات متقطعة، في 12 مباراة بدوري الخليج العربي لكرة القدم، وتمثلت آخر بصمات ناصر «25 عاماً» في مباراة «الفهود» أمام «الكوماندوز» الشعباوي، حيث سجل هدفاً قاتلاً، قبل نهاية المباراة بثلاث دقائق فقط، عندما لعب بدلاً من البرازيلي ريكاردو أوليفيرا الوافد الجديد لـ «القلعة الصفراء»، وهو الهدف الذي منح «الإمبراطور» طوق النجاة أمام جماهيره وعلى ملعبه، بهدف رفع الرصيد إلى 20 نقطة، وبذلك يكون المهاجم القناص قد هز شباك أندية عجمان ودبي والوحدة وبني ياس والشعب بواقع هدف في كل مباراة، وهدفين في مرمى «فارس الغربية».

وما سجله ناصر من أهداف حتى الآن هو الأكبر في مشواره، حيث سجل في الموسم الماضي هدفين في 256 دقيقة خلال 7 مباريات، وعندما لعب في صفوف العين 2011 - 2012 سجل 3 أهداف في 291 دقيقة، خلال 6 مباريات، وفي موسم 2010 - 2011 سجل 4 أهداف عندما كان ضمن قائمة فريق الشباب، حيث شارك وقتها في 14 مباراة بواقع 414 دقيقة.

وعندما شارك محمد ناصر في الدقيقة 65، عقدت جماهير «الفهود» عليه الآمال، لإعادة «قافلة الأصفر» إلى طريق الأمان، واستعادة زمن الانتصارات، والتي غابت عن قلعة «الإمبراطور» 40 يوماً، وخلالها تحول الفريق إلى أشبه بـ «سفينة» تلاطمها الأمواج العاتية، وتبحث عن شاطئ الأمان، وقام ناصر بدور المنقذ الذي قاد «الدفة» بكل مهارة واقتدار.

ورغم أن الوصل أبرم العديد من الصفقات المحلية والأجنبية بالتعاقد مع سعيد الكثيري قادماً من الوحدة، وأوليفيرا قادماً من نادي الجزيرة، لكن يظل ناصر هو الورقة الرابحة و«صانع الفرح» لـ «الأصفر»، لكن اللاعب يؤكد أنه لا يبالي بأي لاعب ينضم لـ «الفهود»، ليس ذلك من قبيل الغرور، ولكن لثقته في أنه قادر على أن يفرض نفسه، ويثبت كفاءته، وقال: «إن وجود أكثر من مهاجم يمنح الفريق في النهاية القوة الكبيرة، وسوف يكون السباق ملتهباً بين لاعبي المنطقة الأمامية، وفي النهاية الأفضل سيكون له الوجود في أرض الملعب».

وقال محمد ناصر: «لا خوف من وجود هذا العدد من المهاجمين، لأنه يجعل التدريبات قبل المباريات في قمة الإثارة والندية، وأعتقد أن المدرب سوف يختار من يكون له التأثير الإيجابي في أرض الملعب، ويبقى في النهاية التنافس مشروعاً بيننا لخدمة «الأصفر».

وأضاف: «أن وجود أوليفيرا والكثيري مهم للغاية لهجوم الوصل، ولا يمكن نسيان ما قدمه السنغالي سانجاهور الذي أعتبره شقيقي، وتعلمت منه الكثير، وأهديه هدفي الذي وصفه الكثيرون بالمنقذ للفريق في مباراة الشعب الأخيرة، وليس معنى الاستغناء عن سنجاهور أنه لاعب سيئ لكن الحظ وقف حجر عثرة أمامه في تحقيق طموحاته مع الوصل، وما تعلمته من سنجاهور سيفيدني في مشواري الكروي خلال السنوات المقبلة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا