• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أمانو ينفي تقديم تنازلات لإيران في عمليات التفتيش

لندن وطهران تتبادلان فتح السفارات الأحد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أغسطس 2015

طهران (وكالات)

أعلن مسؤول في وزارة الخارجية الإيرانية، أمس، إن بريطانيا ستعيد فتح سفارتها في طهران خلال زيارة يقوم بها وزير خارجيتها فيليب هاموند الأحد المقب وأن إيران ستعيد هي الأخرى فتح سفارتها في لندن «في الوقت نفسه» الذي تتخذ لندن هذه الخطوة.

وأضاف المسؤول أن هاموند الذي أسهم في التوصل إلى اتفاق تاريخي بين الغرب وطهران الشهر الماضي «سيصل الأحد إلى إيران من أجل إعادة فتح السفارة» المغلقة منذ العام 2011 بعدما اقتحمها متظاهرون معارضون لتشديد العقوبات على بلادهم. وفي لندن، أكدت وزارة الخارجية أن هاموند يزور طهران خلال الأيام المقبلة دون تأكيد إعادة فتح السفارة. وهذه الزيارة الأولى لوزير خارجية بريطاني إلى إيران منذ حوالي 14 عاماً. وخلال محادثة هاتفية مع الرئيس الإيراني حسن روحاني في 16 يوليو، أعرب رئيس الحكومة البريطاني ديفيد كاميرون عن «اهتمامه» بإعادة فتح السفارة البريطانية في إيران.

ويأتي ذلك بعد أكثر من شهر على التوصل إلى اتفاق نهائي بين إيران والقوى الكبرى حول كبح البرنامج النووي الإيراني.

إلى ذلك، قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، إن التلميحات التي توحي بأن إيران ستقوم بعمليات تفتيش نووي على منشآتها تمثل تشويهاً للعمل الذي تقوم به وكالته. وجاءت هذه التعليقات عقب تقرير إعلامي جاء فيه أن الوكالة ستتنازل عن صلاحيات معينة في عمليات التفتيش إلى طهران.

وقال أمانو «أنا منزعج من تصريحات تلمح إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أعطت مسؤولية أعمال تفتيش نووي لإيران. مثل هذه التصريحات تشوه الطريقة التي سننفذ بها مهمة التحقق المهمة».

وقالت وزارة الخارجية الأميركية من جانبها أمس إن الوكالة الدولية لن تسلم إيران «بأي حال» المسؤولية عن عمليات التفيتش.

وقال المتحدث باسم الوزارة جون كيربي في بيان «ليس هكذا تؤدي الوكالة الدولية للطاقة الذرية عملها».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا