• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

كابيللو يكشف سر «السلطان» ويتغزل في «الظاهرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 ديسمبر 2017

أنور إبراهيم (القاهرة)

كشف المدرب الإيطالي الكبير فابيو كابيللو (71 سنة) النقاب عن عيب كبير كان النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش يعانيه عندما وصل إلى يوفينتوس عام 2004، بينما كان هذا المدرب الإيطالي يتولى تدريب «اليوفي».

وقال كابيللو في مقابلة صحفية مع شبكة «سكاي إيطاليا،» إن السلطان زلاتان لاعب مانشستر يونايتد حالياً كان لايجيد التسديد على المرمى، وكانت معظم تسديداته طائشة، وغير محكمة. وأضاف كابيللو، إن اللقطات التي تظهر لإبراهيموفيتش الآن وهو يسدد الكرة بطريقة ممتازة في مرمى المنافسين لم تكن نتاج موهبة فطرية ولد بها، وإنما احتاجت منه إلى جهد وتدريب كبيرين.

وحكى المدير الفني الإيطالي أنه عندما استقبل «إبرا» لدى وصوله يوفنتوس عام 2004، بعد بداياته مع فريق «مالمو» السويدي مسقط رأسه ثم مع «أياكس» أمستردام الهولندي، لم يكن يجيد التسديد المحكم على المرمى.

وتابع كابيللو قائلاً: وكيل أعماله «مينو رايولا» كان يقول لي: زلاتان قوي جداً وبمقدوره تحطيم أيدي حراس المرمي من قوة تسديداته، وكنت أبادره بالقول: اسمعني، إن الشيء الوحيد الذي يقدر عليه هو تحطيم زجاج نوافذ صالة الرياضة! ولكي يجد لنفسه مكاناً بين الكبار في عالم الكرة ليس أمامه سوى خيار واحد هو أن يتبع تعليمات وتوجيهات مدربه. ومن وقتها - والكلام لكابيللو - بدأ إبراهيموفيتش التدريب يومياً على التسديد على المرمى من كل الزوايا، وأحرز تقدماً كبيراً في هذه المهارة، بل وأصبح واحداً من أفضل من يسددون على المرمى.

من جهة أخرى، تطرق كابيللو في المقابلة الصحفية نفسها مع «سكاي إيطاليا» للحديث عن نجم آخر هو رونالدو البرازيلي الملقب بـ «الظاهرة»، وقال: لم يكن إبراهيموفيتش أفضل لاعب قمت بتدريبه، وإنما الأفضل على الإطلاق هو البرازيلي رونالدو، عندما دربته في موسم 2006/‏2007 بينما كان لاعباً في ريال مدريد الذي توليت تدريبه.

وأضاف كابيللو: لسوء الحظ أنني دربته في نهاية مشواره الكروي الحافل في أوروبا، وكان وزنه آنذاك 96 كجم، وعندما سألته عن الوزن الذي كان عليه في مونديال كوريا واليابان عام 2002، قال: 84 كجم، فطلبت منه أن يحاول أن ينقص وزنه ليصل حتى إلى 88 كجم.

وعلق كابيللو قائلاً: أياً كان وزن رونالدو فإنه كان لاعباً «سوبر» ومن أفضل اللاعبين الذين رأتهم عيناي.

جدير بالذكر أن فابيو كابيللو من أشهرالمدربين الإيطاليين الذين يتميزون بالخبث والذكاء وسبق له تدريب أندية يوفينتوس وإيه سي ميلان وريال مدريد، كما درب المنتخب الإنجليزي في فبراير 2008، واستقال في 2012، وتولى بعدها تدريب منتخب روسيا، ولكنه أقيل من منصبه في يوليو 2015.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا