• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

من دراما التراث المهمة

«ألف ليلة وليلة».. مسلسل ينتصر للحب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أغسطس 2015

Ihab Abd Elaziz

سعيد ياسين (القاهرة)

«ألف ليلة وليلة».. من مسلسلات التراث المهمة، خصوصاً وأن التعامل مع التراث أعيد صياغته برؤية مختلفة مثلت وجهة نظر المؤلف للواقع، وظهرت فيه أفكاره السياسية، وكان للعمل مستويان المشاهد العادي الذي يستمتع بالأحداث، والمتعمق الذي يعيد تفسير ما يراه.

ويتوقف مؤلف العمل نادر خليفة الذي كتب القصة والسيناريو والحوار عند ذكرياته مع المسلسل الذي أنتجه قطاع الإنتاج في التليفزيون المصري وأخرجه عبدالعزيز السكري العام 1996، ويقول: يلجأ المؤلف في بعض الأوقات حين يريد توصيل فكرة أو شحنة أفكار معينة إما إلى طريق التراث أو إلى فكرة حقيقية أو خيالية، وفي المسلسل أخذت من كتابي «ألف ليلة وليلة» الذي تتواجد فيه «شهر زاد» وكأنها تعالج «شهريار» نفسياً، وكتاب «ألف يوم ويوم»، وهو على غرار كتاب «ألف ليلة» والمخطوط الخاص به موجود في جامعة القرويين في المغرب، ويرد فيها على كتاب «ألف ليلة وليلة»، حيث تصاب الأميرة بعقدة نفسية مفادها وجود ظبي وزوجته، وقع الظبي في الشبكة وخلصته زوجته وتعقدت الأميرة، وجعل السلطان المربية «نبع البحر» تحكي للأميرة «ألف يوم ويوم» لتؤكد لها أن ليس كل الرجال أندال، ولقد أخذت من الكتابين ووضعت من خيالي ونسجت حكاية لتعلي من الحب على اعتبار أنه معطف يضم كل الفضائل ومنها الوفاء والإيثار والعدل، من خلال «فضل الله» الذي يرى امرأة تظهر له في أحلام اليقظة، وهو يسعى كي يحصل عليها، وتظهر له فجأة ويتزوجها ثم يطاردهم الشر فينفصلان، وتظل رحلة البحث عن «وردانة» زوجته وهي تبحث عن «فضل الله» ويلتقيان في نهاية العمل.

وأشار إلى أن المسلسل تضمن بجانب بعد التسلية بعداً سياسياً فيما تحت السطح، حيث ناقش القضية الفلسطينية في مدينة «تحت البحر»، وهي مدينة المطرودين، حيث عاشت «وردانة» في قاع البحر بعدما تحولت إلى سمكة، وتناول غرور السلطة والتمسك بالحكم عن طريق الطاووس، من خلال الحاكمة التي تسعى لتكمل حكمها وتستمر لسنوات طويلة، وكان لها أن تأخذ من أحد عينيه وصحته وشبابه، وإلا ينتهي حكمها وتنتهي، فتضطر أن تأخذ من غيرها لتعيش، كما تحدث العمل عن أشياء أخرى كثيرة فيها إسقاطات على الواقع السياسي في مصر.

وأوضح خليفة أن الفنان أحمد عبدالعزيز جسد شخصية «فضل الله»، ودلال عبدالعزيز «وردانة»، ومعهم زوزو نبيل وعبدالعزيز مخيون، وعدد من النجوم، وكان آخر مشاركة للفنانين محمد توفيق وأمينة رزق، وشارك فيه عدد من الوجوه الجديدة ومنهن غادة عبدالرازق، وشيماء سعيد، ونهال عنبر، ونورهان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا