• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أسير فلسطيني مضرب عن الطعام يرفض عرضاً إسرائيلياً ويطالب بالإفراج الفوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 أغسطس 2015

عبدالرحيم حسين، علاء المشهراوي (القدس المحتلة، غزة)

أكدت مؤسسة «مهجة القدس» للشهداء والأسرى أمس، أن الأسير المضرب عن الطعام منذ أكثر من شهرين، محمد علان رفض عرض للنيابة الإسرائيلية بالإفراج عنه في 3 نوفمبر المقبل وعدم تجديد اعتقاله الإداري، مطالبًا بالإفراج الفوري عنه، وأنه لا يقبل أي عرض لا يضمن تحرره فوراً لتدهور وضعه الصحي. واعتبرت المؤسسة أن معركة علان هي بمثابة معركة كل الأسرى وأن أي انتصار سيحققه علان هو بمثابة انجاز للحركة الأسيرة كلها، سيما وأنه يدافع عن إنجازات الحركة وما حققه أبطال «معارك الأمعاء الخاوية» وفي مقدمتهم الشيخ خضر عدنان، من انتصارات هزت أركان الاحتلال وأظهرته بموقف الضعيف الذليل. وأضافت مؤسسة مهجة القدس أن الأسير علان يخوض إضراباً أسطورياً وللمحافظة على إنجازه الكبير يجب على الكل الفلسطيني تكثيف الجهود على كافة المستويات المحلية والإقليمية والدولية للضغط على الاحتلال الإسرائيلي من أجل الإفراج الفوري عن الأسير علان، وتمكينه من حقه المشروع في الحرية. وأوضحت المؤسسة أن علان تعرض لغيبوبة قسرية استمرت 5 أيام، وأكد للأطباء فور إفاقته منها أنه في حال لم يكن هناك أي حل لقضيته خلال 24 ساعة، ومع استمرار سلطات الاحتلال بإصرارها على موقفها المتعنت في رفض طلبه بالحرية، سيضطر إلى إيقاف جميع أنواع العلاج، وسيمتنع عن شرب الماء. ويخوض الأسير علان اضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ 64 يوماً على التوالي، وقد تدهور وضعه الصحي بشكل خطير جداً، ما اجبر سلطات الاحتلال على تخديره وتغذيته قسرياً في مستشفى برزيلاي. إلى ذلك، قالت مجلة موالية لجيش الاحتلال إن قرار إنهاء قضية علان «أفسد مخططاً شيطانياً (للجهاد الإسلامي) لجر إسرائيل لحرب جديدة، وافشال جهود التهدئة وخلق توترات كبيرة في ظل قرب بدء العام الدراسي لملايين الطلاب الإسرائيليين».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا