• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

قوات «الشرعية» تقترب من أرحب.. وتدمير صاروخ باليستي في الحديدة

100 قتيل حوثي بغارات ومعارك.. وتعزيز انتصارات البيضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 ديسمبر 2017

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن)

شن التحالف العربي، أمس، غارات مكثفة على مواقع ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران في صنعاء وذمار والحديدة، حيث أكدت مصادر ميدانية سقوط 100 قتيل على الأقل في القصف والمعارك مع قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية التي واصلت انتصاراتها في البيضاء بتحرير ثاني مدن المحافظة، بالتزامن مع استمرار تقدمها في جبهة نهم شمال شرق العاصمة.

ونفذت مقاتلات التحالف 6 غارات عنيفة على أهداف للميليشيات في جبل عصر المطل على صنعاء من جهة الغرب. وقال سكان لـ»الاتحاد»: «إن القصف استهدف مواقع عسكرية عديدة في منطقة عصر وشارع الستين، وأصاب هدفاً بالقرب من ضريح الجندي المصري عند المدخل الغربي الرئيسي للعاصمة». وقال موقع الجيش اليمني: «إن الغارات استهدفت أيضاً مبنى البرلمان قيد الإنشاء في شارع الستين، واجتماعاً للميليشيات في معسكر التموين بجولة عصر»، مؤكداً مقتل وجرح العديد من العناصر وتدمير آليات ومعدات قتالية.

وأكدت مصادر أمنية في صنعاء سقوط 11 قتيلاً خلال القصف، فيما تواترت أنباء غير مؤكدة عن مقتل قيادي كبير في الميليشيات، حيث قالت مصادر: «إن غارة أصابت في وقت مبكّر سيارة كانت تقل القيادي الذي لقي مصرعه»، من دون أن تكشف عن هويته في شارع الثلاثين شمال غرب صنعاء. فيما تحدثت مصادر أخرى عن إصابة مسؤول كبير في الميليشيات يعتقد أنه رئيس ما يسمى باللجنة الثورية العليا، محمد علي الحوثي، خلال غارات على تجمع عام في بلدة أرحب شمال صنعاء السبت الماضي.

وإلى الجنوب من صنعاء، شنت مقاتلات التحالف ست غارات على مبنى مصلحة الجمارك الذي تسيطر عليه الميليشيات في ذمار التي تبعد 99 كيلومتراً عن العاصمة. وقال مصدر في مصلحة الجمارك لـ«الاتحاد»: «إن الطيران قصف مبنى المصلحة، حيث استحدثت الميليشيات مؤخراً مركزاً جمركياً لابتزاز التجار من أجل الحصول على المزيد من الأموال مقابل السماح بوصول الشحنات التجارية إلى صنعاء». وذكر أن القصف خلف قتلى وجرحى، وتسبب بإغلاق جميع المراكز الجمركية التي أنشأتها الميليشيات في ذمار وإب والبيضاء وعمران.

وقصفت المقاتلات مبنى المجمع الحكومي في ذمار المتاخمة للبيضاء التي اقتحمتها قوات الشرعية قبل يومين، وحررت إحدى مدنها الرئيسة بإسناد جوي من التحالف. وأعلن الجيش اليمني أمس تحرير «ناطع» ثاني مدن المحافظة التي تنشط فيها المقاومة الشعبية منذ عام 2015، مشيراً في بيان إلى أن قواته حررت المدينة بشكل كامل بعد ساعات على تحرير مدينة «نعمان» المجاورة. وأكد بيان الجيش تكبد الميليشيات خسائر كبيرة في الأرواح خلال المواجهات، لافتاً إلى أن قوات الشرعية تفرض سيطرتها الكاملة على 90 بالمئة من مساحة مدينة نعمان. ... المزيد