• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

في ندوة نقاشية على هامش اجتماعات «الكتاب العرب»

التشريعات العربية في «الملكية الفكرية» قاصرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 يناير 2015

ساسي جبيل (أبوظبي)

تواصلت أمس أعمال اليوم الثاني لفعاليات اجتماع المجلس الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب في فندق روتانا بيتش بالعاصمة أبوظبي، وتوزع البرنامج المصاحب بين الشعر والندوات الفكرية التي خصصت جلستها الأولى لموضوع الملكية الفكرية: «قصور التشريع وأثره على حماية الإبداع»، قدّمها إسلام بوشكير، وشارك فيها التيجاني حاج موسى من السودان، جاسم عاصي من العراق ووليد أبو بكر من فلسطين.

وأكد الباحث السوداني التيجاني حاج موسى أن التشريعات الخاصة بالملكية الفكرية جعلت لثمرات الإبداع حقوقاً مادية وأدبية؛ كما في اتفاقية بيرن، ثم روما وباريس واتفاقية التجارة الدولية، وأصبحت كل تلك الاتفاقيات والتشريعات ملزمة لكافة الدول عملاً بمبدأ المعاملة بالمثل، إلا أن ما زال هناك قصور فعلي في التشريع، ويظهر ذلك في أنماط مختلفة من الإبداع، كما أن التشريعات في الدول النامية عاجزة عن تحقيق مقاصد الحماية للملكية الفكرية لأسباب منها ما يتعلق بأصحاب الحقوق أنفسهم، ومنها ما يتعلق بالمناخ العام الخاص بالمعنيين بإنفاذ تلك التشريعات، وتعرض إلى السودان كنموذج، حيث بدأ النظر في المسألة في سبعينيات القرن الماضي.

وخلص إلى أن السودان عرف طفرة متقدمة نحو تثبيت وإنفاذ التشريعات الخاصة بالملكية الفكرية بإنشائه محكمة متخصصة في قضايا الملكية الفكرية، سواء التجاري منها أو ما يتعلق بحق المؤلف والحقوق المجاورة. ومن نواحي القصور الإجرائية عدم تأسيس آلية إدارة حقوق الجماعة، التي تلافاها التشريع المعدّل في عام 2013، بإدخاله فصلاً كاملاً خاصاً بالإدارة الجماعية للحقوق. ومن نواحي القصور، تقاعس أجهزة الرقابة وشرطة المصنفات، وتقاعس المؤسسات المدنية من اتحادات وكيانات للمبدعين بعدم النهوض بدورهم الرقابي.

وتعرض وليد أبو بكر إلى المسار التاريخي للملكية الفكرية لكونه من المواضيع القديمة التي تناولها بعض الكتاب القدماء بما يتناسب مع عصرهم، معرفاً المفهوم واشتقاقاته الدلالية، ثم أشار إلى أن فلسطين كانت أول بلد عربي يضع قانوناً للملكية الفكرية عام 1924 تحت الانتداب البريطاني، وقد انتهى عام 1948. مؤكداً الحاجة الماسة إلى فرض قوانين للملكية فكرية فيما يتعلق بالآداب والفنون.

وأكد أن الكثير من الكتاب الفلسطينيين يدفعون ثمن نشر كتاباتهم ويقعون في براثن استغلال الناشرين كما هي الحال في أغلب البلدان العربية التي تبقى في أمس الحاجة إلى تفعيل هذه القوانين، ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا