• الاثنين 07 شعبان 1439هـ - 23 أبريل 2018م

التداول ومتابعة البنوك المركزية والتحول الرقمي لا يعني الاعتراف بشرعيتها

خبـراء يحذرون من المفاهيـم الخـاطئة لاستقطاب الأفراد إلى «بتكوين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 ديسمبر 2017

حسام عبدالنبي (دبي)

تحاول شركات عالمية الترويج لفكرة الاستثمار في العملة الرقمية الأشهر عالمياً «بتكوين» مستغلة بعض المعلومات والحقائق على أنها مبررات منطقية تفسر الارتفاع الكبير الحادث في سعر العملة، وذلك بخلاف الحقيقة حسب خبراء في مجال تداول العملات، فندوا في تصريحات لـ «الاتحاد» تلك الآراء وأكدوا أنها غير دقيقة مثل الترويج لمفهوم أن تداول العقود الآجلة لعملة «بتكوين» في بورصة شيكاغو هو نوع من الاعتراف العالمي وإيجاد شرعية لها ستخلق مزيداً من الطلب الذي يدعم استمرار صعود السعر.

وأشار الخبراء إلى أن مثل تلك الخطوة قد تعطي قوة هائلة لانخفاض سعر «بتكوين» تماثل قوة صعود السعر حيث إن اعتماد آليات في التداول مثل «شورت سيلنج» يعني أن هناك فئة قد تربح من هبوط سعر «بتكوين» وتراهن على الهبوط من أجل تحقيق المكاسب بخلاف ما كان يحدث من قبل حيث كانت الناس تربح فقط من صعود السعر.

وأوضحوا أن الترويج لمفهوم أن بنوكا مركزية تدرس أو تتابع تطورات العملات الرقمية أو تبحث إصدار عملات رقمية على أنه اعتراف من الدول بعملة «بتكوين» الافتراضية هو ادعاء كاذب إذ أن تلك الخطوة (إن حدثت) لا تعني بالضرورة اعتماد «بتكوين» فقد يتم اعتماد عملة رقمية مبتكرة ومختلفة تماماً، منبهين إلى أن موافقة الحكومات على العملات الرقمية وتوجهها نحو التحول الرقمي والدفع الإلكتروني لا يعني بالضرورة اعتمادها لعملة «بتكوين» حيث إن هناك فارقا بين عملة رقمية مجهولة المصدر ولا توجد رقابة عليها ومستقبلها غامض مثل «بتكوين» وبين عملة رقمية توافق عليها الدول تكون منظمة وظهرت بشكل شرعي وتخضع لنوع من الرقابة والتنظيم.

وأشار الخبراء إلى أن سيطرة «بتكوين» على المشهد العالمي، لا يعني أنها أفضل العملات الرقمية المتواجدة في العالم، والتي يتجاوز عددها الاف العملات حالياً خاصة أن ذلك الأمر يرجع في المقام الأول إلى أن بتكوين» هي أقدم وأول العملات الرقمية الافتراضية التي عرفها العالم وتالياً فهي الأكثر شهرة، مؤكدين أن الترويج العالمي من قبل وكالات إخبارية عالمية وكذلك المضاربات العالية كانتا المحرك الأساسي لصعود تلك العملة خاصة في ظل نقص سيولة التداول (300 إلى 400 مليون دولار يومياً) والتي أسفرت عن تذبذبات سعرية عالية لايمكن أن تحدث في أي منتج مالي متداول في سوق منظم في العالم.

صناعة العملة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا