• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

مسح الاحتياجات الأولية لحملات 2018

«التوعية الأمنية» يناقش بناء شراكات مجتمعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 ديسمبر 2017

دبي (الاتحاد)

ترأس العميد خالد شهيل، مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع بالوكالة في شرطة دبي، الاجتماع الدوري لفريق التوعية الأمنية على مستوى شرطة دبي، للاطلاع على نتائج مسح الاحتياجات الأولية لحملات التوعية التي سيتم تنفيذها العام المقبل 2018 في المجالات الجنائية والمرورية والمسلكية والاجتماعية، وذلك بحضور العقيد أحمد حميد المري، مدير إدارة مسرح الجريمة في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، والأستاذ بطي الفلاسي مدير إدارة التوعية الأمنية، والمقدم عارف بيشوه نائب مدير إدارة الحد من الجريمة في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، وعدد من أعضاء الفريق من مختلف الإدارات العامة في شرطة دبي.وأطلع العميد شهيل على خطط عمل «فريق التوعية الأمنية على مستوى شرطة دبي» الذي يعلب دوراً مهماً في التنسيق والتخطيط ودعم العمل المشرك بين مختلف الإدارات العامة لشرطة دبي في تنفيذ الحملات التوعوية، ودراسة الظواهر السلبية التي تحتاج إلى تنفيذ حملات مُختصة وتحديد الفئات المستهدفة وآلية التواصل والاتصال المناسبة معها.وناقش المشاركون في الاجتماع بناء شراكات مجتمعية مع مختلف القطاعات من أجل تنفيذ حملات توعوية تسهم في تحقيق توجهات القيادة العامة لشرطة دبي في إسعاد المجتمع وأن تكون دبي» مدينة آمنة»، إلى جانب رفع مستوى مشاركة أفراد الجمهور ومساهمتهم في حملات التوعية.وقدم بطي الفلاسي، مدير إدارة التوعية الأمنية، دراسة تحليلية حول الحملات التي نفذتها شرطة دبي خلال العشر سنوات الماضية، مُتضمنة أنواعها والفئات المستهدفة في المجالات الجنائية والمرورية والمسلكية والاجتماعية، مبيناً أن شرطة دبي نفذت خلال الفترة من (2007-2017) 102 حملة توعوية بينها 31 جنائية و21 مرورية و21 مسلكية و29 اجتماعية استهدفت مختلف الظواهر ذات العلاقة بالمواضيع الجنائية والمرورية والمسلكية والاجتماعية، واستمرت كل حملة لعدة شهور.وفي ختام اللقاء، أكد العميد شهيل أن نتائج مسح الاحتياجات الأولية لحملات التوعية التي سيتم تنفيذها العام المقبل، سيتم إطلاع القائد العام لشرطة دبي عليها، تمهيداً لاعتمادها والبدء بتنفيذها على أرض الواقع، مشدداً في الوقت ذاته على أهمية قياس أثر كل حملة والوسائل المستخدمة في تنفيذها استنادا لطبيعة الجمهور المستهدف والدارسات ذات الصلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا