• السبت 05 شعبان 1439هـ - 21 أبريل 2018م

انفجارات عنيفة تهز محيط دمشق وأنباء عن ضربة إسرائيلية

«قسد» تصد اعتداء لـ«داعش» وتقتل 30 إرهابياً في دير الزور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 ديسمبر 2017

عواصم (وكالات)

أعلنت مصادر صحفية ميدانية أمس، أن «قوات سوريا الديمقراطية» دحرت هجوماً مباغتاً شنه تنظيم «داعش» الإرهابي على قرية جرس الشرقية بريف دير الزور، وأوقعت 30 قتيلاً من المعتدين. وقالت المصادر إن مجاميع «الدواعش» شنت هجوماً على مواقع القوات الديمقراطية في قرية جرس الشرقية، حيث تصدت الفصائل المعروفة اختصاراً بـ«قسد» للمعتدين وألحقت بهم الهزيمة، إثر اشتباكات عنيفة بين الجانبين. وأضافت المصادر أن الاشتباكات العنيفة أسفرت عن دحر الهجوم وقتل 30 عنصراً (داعشياً) إضافة للاستيلاء على كميات من الأسلحة والذخائر.

من جهتها، أعلنت وكالة الأنباء السورية الحكومية، أن وحدات من الجيش النظامي وميليشياته، طوقت مسلحي «النصرة»، في قرية مغرالمير بريف دمشق الجنوبي الغربي، بعد السيطرة على جميع النقاط الاستراتيجية حولها، وقطعت أحد أهم طرق إمداد الجبهة المرتبطة بـ«القاعدة». وقالت الوكالة إن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوى الرديفة، واصلت عملياتها العسكرية في ملاحقة متشددي «النصرة» بالريف الجنوبي الغربي لدمشق، وأحكمت السيطرة على محور الطماثيات والهنغارات على الجهة الجنوبية لمجرى نهر الأعوج بالكامل، ما يعني تطويق المسلحين بشكل كامل وقطع طريق إمدادهم ومحاور تحركهم بين مزرعة بيت جن ومغرالمير الذي يعد أحد أهم طرق إمداد التنظيم الرئيسية.

من جانب آخر، تضاربت الأنباء عن انفجارات عنيفة، كشفت وسائل إعلام إنها وقعت في محيط دمشق، وأنها ناجمة عن غارة إسرائيلية. وفيما لم تصدر السلطات السورية أي تأكيد لهذه الأنباء، أفاد المرصد السوري الحقوقي بأن الانفجارات هزت ضواحي دمشق، ليل الجمعة السبت، مرجحاً أن تكون الانفجارات ناجمة عن قصف إسرائيلي على مواقع للحكومة في ضواحي العاصمة السورية، أو لأسباب أخرى مجهولة.