• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

العبادي يشدد على تعزيز العمل الأمني والاستخباري لمنع أي خروقات

ضبط ممول لـ«داعش» في بغداد ومصرع 6 إرهابيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 ديسمبر 2017

بغداد (الاتحاد، وكالات)

أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية في الجيش العراقي، إلقاء القبض على الممول الرئيس لتنظيم «داعش» لما تسمى «ولاية جنوب بغداد»، بينما أكد اللواء نجم الجبوري قائد عمليات نينوى، مقتل 6 «دواعش» واعتقال آخرين بعملية أمنية بغطاء من طيران التحالف الدولي، بمنطقة حاوي في ماحية النمرود جنوب شرقي الموصل.

من ناحيته، شدد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس، على أن التحدي المقبل بعد الانتصار على عصابات «داعش»، سيكون أمنياً واستخبارياً، مؤكداً ضرورة استخدام التكنولوجيا الحديثة والمتطورة للتفوق على «العدو».

وقالت المديرية الاستخبارات العسكرية في بيان، إن وحدات اللواء 44 وبعملية نوعية وبكمين محكم بالتعاون مع استخبارات الداخلية، تم إلقاء القبض على أحد الإرهابيين المهمين في تنظيم «داعش» بمنطقة الأعظمية ببغداد. وأضاف البيان أن الإرهابي الملقب بـ«أبو داليا» ظل يمثل الممول الرئيسي لما يسمى «ولاية جنوب بغداد»، مضيفاً بالقول إنه كان يحمل مستمسكات مزورة لتضليل الأجهزة الأمنية بعدم تشخيصه ولكن يقظة ومهنية رجال الاستخبارات أفشلت مخططه.

ولفت البيان إلى أن الإرهابي المقبوض عليه هو شقيق لثلاثة إرهابيين تم توقيفهم في وقت سابق، وقد كان يسكن قضاء المدائن قبل انتقاله إلى الأعظمية بعد شعوره بأنه مراقب، مبيناً أنه مطلوب للقضاء بموجب مذكرة قبض وفق أحكام المادة 1/‏‏4 إرهاب.

إلى ذلك، دعا رئيس الوزراء العراقي أمس، الأجهزة الأمنية لتطوير عملها الاستخباري تفادياً لأي خروقات أمنية في المرحلة المقبلة.

وقال العبادي، خلال مخاطبته المؤتمر العام للأمن الوطني ببغداد، إن «العراق خرج قوياً ومنتصراً وموحداً، وكان هناك دور لجهاز الأمن الوطني في هذا النصر وقدم الشهداء والجرحى الذين تحققت الانتصارات بتضحياتهم». وأضاف «لا يجوز أن نضيع النصر بغفلة هنا أو هناك، وأن لا نسمح للإرهاب بأن يحقق أي خرق، فالعدو لديه فكر منحرف، ويجب أن نكون بمستوى التحدي من خلال تركيز الجهود الاستخبارية والأمنية». وقال العبادي «لدينا عدة مهام منها إعادة استقرار المناطق المحررة، وهو ما يتطلب الجانب الأمني والاستخباري، الذي لا يمكن عزله عن كل الأمور، وأهمية تحليل التحديات، وأن يكون العمل مخططاً ومدروساً».