• الثلاثاء 08 شعبان 1439هـ - 24 أبريل 2018م

الإعلام الفرنسي: شيكات تميم لن تجدي في القارة السوداء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 ديسمبر 2017

أبوظبي (مواقع إخبارية)

ذكرت صحيفة «لوموند» الفرنسية أنه على الرغم من المحاولات المستمرة للنظام القطري لكسر عزلته بالهروب إلى البلاد الأفريقية، يبدو أن سياسة الشيكات القطرية في أفريقيا، لن تفلح هذه المرة، لأن أمن واستقرار تلك البلدان أهم من تقديم التمويل الاقتصادي، والعلاقات الدبلوماسية المزيفة.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها، على خلفية الجولة الأفريقية التي يجريها أمير قطر، أن الأمير تميم بن حمد بعد عزلته التامة في الشرق الأوسط، لأكثر من 6 أشهر، على خلفية اتهام الدوحة بدعم وتمويل الإرهاب، يهرب إلى دول غرب أفريقيا. وتحت عنوان «أمير قطر يهرب من عزلته في الشرق الأوسط إلى غرب أفريقيا»، أشارت الصحيفة إلى أن تميم في 6 بلدان أفريقية، بحثاً عن بديل اقتصادي.

والجولة تشمل 6 بلدان في غرب أفريقيا: السنغال، ومالي، وغانا، وبوركينا فاسو، وساحل العاج، وغينيا.

ولفتت الصحيفة الفرنسية إلى أنه على الرغم من المحاولات المستمرة للدوحة لتقديم الدعم المادي لدول أفريقية، إلا أن العلاقات لا تزال متوترة، باتهام عدة دول أفريقية للدوحة بزعزعة استقرارها، وهو ما دفعها لقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، مثل مصر وموريتانيا، بالإضافة إلى النيجر وتشاد والسنغال التي قامت باستدعاء سفرائها من الدوحة، فيما عاد السفير السنغالي إلى قطر في أغسطس الماضي، إلا أن العلاقات لا يزال يشوبها بعض التوتر.

وكشفت الصحيفة عن سر توتر العلاقات القطرية السنغالية، مشيرة إلى أن الدوحة تدخلت لإطلاق سراح كريم عبدالله واد نجل الرئيس السنغالي السابق عبدالله واد (2000-2012)، المتهم في قضايا فساد وكسب غير مشروع، وحُكِم عليه في مارس 2015 بالسجن ست سنوات، كما تم فرض غرامة عليه بتهمة الثراء غير المشروع، وأقرت محكمة الاستئناف السنغالية في أغسطس عام 2015 الحكم. ... المزيد