• الأحد 06 شعبان 1439هـ - 22 أبريل 2018م

تنظم 5 معارض مطلع العام المقبل

«الشارقة للفنون».. 2017 عام التميز والانتشار الدولي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 ديسمبر 2017

عصام أبو القاسم (الشارقة)

توسعت أنشطة مؤسسة الشارقة للفنون، الإنتاجية والاحتفالية، خلال السنة المنصرمة، على الصعيدين المحلي والدولي، فإلى جانب ما نظمته من معارض وورش عمل وندوات في مدن ومناطق ومواقع عدة بالإمارة، سجلت المؤسسة حضوراً مميزاً بأنشطتها في العديد من البلدان العربية والأفريقية والآسيوية، خاصة عبر بنيالي الشارقة 13، الذي وصلت برامجه المتنوعة إلى مدن مثل داكار وبيروت ورام الله وإسطنبول، ترجمةَ لشعاره (تماوج)، وتتبعاً لمحاوره الأربعة (الماء، والمحاصيل، والطهي، والأرض). وحققت المؤسسة انتقالة حضارية وثقافية وفنية منظورة، حين نظمت في أبريل الماضي معرض «حين يصبح الفن حرية: السرياليون المصريون (1938: 1965) في المتحف الوطني للفن الحديث والمعاصر في سيؤول، بكوريا الجنوبية، وهو المعرض الذي خلف أصداء نقدية وإعلامية واسعة، لجدة فكرته وثراء مادته وتنوعها. كما تابعت المؤسسة مشروعها الفني، المكرس للتدريب والتأهيل وحفز التخييل الفني لدى العامة، عبر المعرض الموسوم بـ(do it بالعربي) الذي نظمته في رام الله في شهر مايو وفي القاهرة في يوليو 2017.

وجاء انتخاب الشيخة حور بنت سلطان القاسمي، في سبتمبر الماضي، لرئاسة «رابطة البينالي الدولية» تتويجاً للحضور البارز لمؤسسة الشارقة للفنون، التي ترأسها.

إلى ذلك، كان الاحتفاء بتجارب رواد الحركة التشكيلية العربية، من بين شواغل المؤسسة في برمجتها للسنة المنقضية، وفي هذا الإطار، استعادت أعمال الفنان المصري أحمد مرسي، الذي عاش في نيويورك منذ 1974 وقدمتها للجمهور في شهر مارس، تحت عنوان «خيالات حوارية».

واستعادت المؤسسة الإرث الفني المتنوع للفنان الإماراتي الراحل حسن شريف (1951: 2016) في معرض افتتح في نوفمبر الماضي تحت عنوان «أنا فنان العمل الواحد»، ويختتم فبراير المقبل.

وللمرة الأولى أطلقت المؤسسة، في أنشطتها لسنة 2017، مجموعة من الحصص التدريبية في مجال الموسيقا في إطار (برنامج الإقامة التعليمي). وبحسب إحصائية أصدرتها المؤسسة، شهد برنامجها المخصص للسينما تقديم 30 من الأفلام، العربية والأجنبية، إضافة إلى دورة متخصصة في صناعة الأفلام الرقمية.

وتابعت المؤسسة برامجها التي دأبت على تنظيمها سنوياً، مثل: «الشارقة، وجهة نظر» وهو معرض للصور الفوتوغرافية وينظم لتعزيز مهارات المصوّرين المحليين والإقليميين، إضافة برنامجها الموسوم «مشروع مارس»، كما أقامت معرض «مختارات: صيف 2017». وفي تحضيراتها للسنة الجديدة تستضيف المؤسسة خمسة معارض في فصل الربيع، وهي معارض فردية استقصائية لكلّ من: لطيف العاني، وآنا بوغيغيان، ومحمد أحمد إبراهيم، ومنى السعودي، وزينب سديرة، كما تعد المؤسسة لاستضافة دورة جديدة من «لقاء مارس» 2018، بعنوان «الفن والمقاومة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا