• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

غدا في وجهات نظر..المعضلة الليبية والانتهازية الدولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 أغسطس 2015

الاتحاد

المعضلة الليبية والانتهازية الدولية

يقول الدكتور أحمد يوسف أحمد في هذا المقال إن البعض تفاءل بالتوقيع بالأحرف الأولى على «اتفاق الصخيرات» الذي وافقت عليه غالبية الفصائل الليبية عدا ممثلي «المؤتمر الوطني» المنتهية ولايته الذين تغيبوا عن جلسة التوقيع على الاتفاق، والذي تم التوصل إليه بناءً على جهود المبعوث الأممي لليبيا، غير أنه سرعان ما تبدد هذا التفاؤل، أولًا لأن «المؤتمر الوطني» لم يغير موقفه، وثانياً لأن البعض شكك استناداً إلى حجج بدت معقولة في مدى تمثيل الموقعين على الاتفاق للقوى السياسية الليبية الفاعلة، وقيل إن بعض هؤلاء الموقعين، وإن انتمى إلى فصائل بعينها، إلا أنه لم يكن مفوضاً رسمياً بتمثيلها، وتم التلميح إلى أن الاتفاق قد لا يعدو كونه محاولة من المبعوث الأممي لليبيا لإثبات نجاحه بأي طريقة بغض النظر عن فرص تنفيذه على أرض الواقع.

الجار والدار في الشرق الأوسط الجديد

نقرأ في هذا المقال للكاتب سالم سالمين النعيمي أنه عندما تحتل دولة إسلامية أراضي عربية تمثل أضعاف المساحات من الأراضي المحتلة في فلسطين فكيف يكون الحوار بيننا مثمراً، وهناك حكومات يعلن رجالاتها كل صباح ومساء أنها تستهدف أراضينا وتعتبرها امتداداً طبيعياً لإمبراطوريتها ضمن دائرة أطماع حقيقية، وهي تتدخل في الشؤون الداخلية لمعظم الحكومات والأراضي التي تجد لها فيها موضع قدم. وما في جعبة الساحرة السياسية في المنطقة أكثر بكثير من مجرد مناصرة إخوة السلاح الروحي وحماية مصالحها الحيوية وهي تشاهد واقعاً يتحقق بخطوات ثابتة في ما يخص مشروع تقسيم العالم العربي إلى دويلات، وقد يصل عدد الدول المقسمة في خمس دول حالية فقط إلى 14 دولة وفق المخطط له خلاف ما يعتقده المتفائلون بأنها سحابة صيف ستمضي بسلام!

انتفاضة شباب العراق امتحان للهيمنة الإيرانية

يرى الكاتب عبدالوهاب بدرخان أن المشهد داخل العراق يوحي بأن هناك أملاً في التغيير، تغذّيه حماسة الشباب الذي يخوض الاحتجاجات ويواظب عليها غير مكتفٍ بما أعلن من «إصلاحات». وكما في معظم الحركات العربية المشابهة، قيل ولا يزال يقال إن أهم ما في الحراك العراقي أنه بدأ وانتشر وتوسّع واستطاع أن يؤثّر من دون أن تكون له قيادة محدّدة أو يتزعّمه حزبٌ معيّن. أي أنه نابع من قلب المجتمع وليست له أهداف تخدم هذه الجهة السياسية أو تلك، ولعل هذا ما جعل الأحزاب والتنظيمات تحاذر المسّ به، إذ شعرت جميعاً بأنه يحاكمها كافة، وبأنها ستنكشف إذا هاجمته أو حتى إذا حاولت ركوب موجته. نفد الصبر، إذن، ولم يكن متَصوَّراً أن يقتصر الاحتجاج على مجرد انقطاع التيار الكهربائي في بلد مصدّر للنفط بل كان لابدّ من أن يمتد إلى الأسباب. وهكذا أصبح الحراك «انتفاضة ضد الفساد».

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا